محللون:المضاربة لا تزال المحرك الأساسي في بورصة الكويت

Thu May 3, 2012 1:41pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 3 مايو أيار (رويترز) - - أكد محللون أن المضاربة هي المحرك الأساسي والأكثر تأثيرا في سوق الكويت للأوراق المالية خلال الفترة الحالية مع تأثير أقل لاعلانات الشركات المدرجة عن أرباحها الفصلية للربع الأول من 2012 معتبرين أنه من الصعب التنبؤ بسلوك المضاربين خلال الأيام المقبلة.

وأغلق مؤشر الكويت اليوم الخميس عند مستوى 6479.1 نقطة مرتفعا بمقدار 142.1 نقطة تمثل 2.24 في المئة عن مستوى اغلاق الخميس الماضي.

وقال المركز المالي الكويتي اليوم في تقريره الاسبوعي ان متوسط القيمة المتداولة اليومية خلال الأسبوع الحالي ارتفع بنسبة 18.5 في المئة وبلغ 43.3 مليون دينار فيما بلغ متوسط القيمة المتداولة في الأسبوع الماضي 36.5 مليون دينار.

وقال محمد المصيبيح مدير المجموعة المحاسبية في شركة الصالحية العقارية لرويترز إن غالبية التعاملات تتم على أسهم رخيصة بهدف رفع أسعارها.

وأضاف المصيبيح ان رفع هذه الأسهم بطريقة مضاربية يتم رغم أنها لم تعلن عن اية أرباح أو أخبار جيدة مشيرا إلى أن هناك "مجموعة استثمارية معينة تقود حركة المضاربة في بورصة الكويت مع شركاتها التابعة."

وذكر المصيبيح أنه من الصعب التنبؤ بسلوك هذه المجموعة لكن من المؤكد "بنسبة الف في المئة أن هدفها هو تحقيق الأرباح" سواء بطريقة مباشرة عن طريق الشراء والبيع المباشر للأسهم أو بطريقة غير مباشرة عن طريق رفع أسعار الأسهم المملوكة لشركاتها التابعة بحيث ترتفع قيم ما تملكه هذ الشركات من أصول مدرجة.

وقال المحلل الاقتصادي عامر التميمي "إن الأمر سيعتمد على تصرفات المتعاملين.. هل يستمرون في الشراء أم يقررون البيع لتحقيق الأرباح."

وأكد التميمي أن توجهات السوق لم تعد ترتبط بقدر كبير بالوضع الاقتصادي للكويت رابع أكبر منتج للنفط في العالم ولا بخطة التنمية التي رفضها البرلمان الأسبوع الماضي.   يتبع