مقدمة 1-اقتصاد السودان يعاني بسبب هبوط صادرات النفط والصراع مع الجنوب

Mon May 7, 2012 7:57pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من يارا بيومي

الخرطوم 7 مايو أيار (رويترز) - قال وزير المالية السوداني علي محمود اليوم الاثنين إن النزاع مع جنوب السودان بشأن رسوم عبور النفط قد تسبب في عجز مالي قدره 2.4 مليار دولار وهبوط الصادرات بنسبة 83 في المئة.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية دفعت الوزراء إلى التخلي عن رواتبهم والعاملين في القطاع العام إلى التخلي عن راتب يومين للمساهمة في تمويل الصراع مع جنوب السودان.

وجاءت هذه الأرقام الكئيبة اليوم الإثنين مع إعلان السودان أن معدل التضخم السنوي ارتفع إلى 28.6 في المئة في أبريل نيسان في ظل الصعوبات التي يواجهها الاقتصاد ومن بينها ارتفاع البطالة وضعف الجنيه السوداني والعقوبات التجارية الأمريكية إضافة إلى النزاع النفطي.

ويكافح السودان الذي يشكل النفط 90 في المئة من صادراته لمواءمة أوضاعه بعد أن تطور النزاع مع جنوب السودان إلى قتال حدودي أوقف إنتاج النفط بأكمله تقريبا في تلك المنطقة.

ونظرا لتحمل الخرطوم عبئا ثقيلا في تمويل الصراع مع الجنوب فقد حثت العاملين في القطاع العام على المساهمة بجزء من راتبهم لدعم عملية الجيش.

واستحوذ جنوب السودان على ثلاثة أرباع الإنتاج النفطي حينما استقل عن الشمال في يوليو تموز. لكن أنابيب النفط توجد في الشمال ولم يتمكن الجانبان من الاتفاق على الرسوم التي سيدفعها الجنوب نظير عبور صادراتها النفطية.

وبعد فشل عدة جولات من المحادثات بين الخرطوم وجوبا لحل هذا النزاع بالإضافة إلى خلاف بشأن ترسيم الحدود والمواطنة اندلع قتال على الحدود التي تمتد 1800 كيلومتر مما أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة في واحدة من أهم المناطق النفطية في أفريقيا.   يتبع