حصري-العقوبات تكبل قدرة سوريا على شراء الحبوب

Tue May 8, 2012 12:21pm GMT
 

من جوناثان سول

لندن 8 مايو أيار (رويترز) - تجد سوريا صعوبة متزايدة في شراء الحبوب من السوق العالمية بسبب العقوبات التي تعطل قدرتها على الحصول على تمويل للتجارة في حين تجاهد أعداد متزايدة من مواطنيها للحصول على الغذاء بعد مرور أكثر من عام على اندلاع الصراع.

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول غربية أخرى عقوبات على حكومة الرئيس السوري بشار الاسد ردا على حملته الدموية على انتفاضة شعبية ما أودى بحياة نحو عشرة آلاف شخص.

وأضرت الاجراءات التي تشمل تجميد أصول وقيود على التمويل بتجارة الحبوب الحيوية بالنسبة لسوريا.

وتعتمد سوريا على الواردات الغذائية في تلبين نحو نصف احتياجاتها الاجمالية حيث يستخدم القمح كغذاء والذرة والشعير كعلف حيواني.

وقال مصدر تجاري "سوريا لديها مشكلات كبيرة في الوقت الراهن تتمثل في إيجاد شركات مستعدة لبيع حبوب مثل الشعير. لا يمكنك فتح خطاب اعتماد ويبدو أن مخاطر ابرام اي صفقة تتزايد باستمرار."

وطرحت هيئة حكومية سورية مناقصة دولية الأسبوع الماضي لشراء 150 ألف طن من علف الشعير. وفي العام الماضي كانت قد طرحت مناقصة لشراء 500 الف طن من الشعير لكنها لم تتمكن من ذلك.

وقال مصدر "بسبب المشكلات التي يواجهونها أصبح يتعين عليهم الآن طرح مناقصات على شحنات أقل."

وفي الشهر الماضي توقعت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن ترتفع احتياجات سوريا من الحبوب في السنة التسويقية 2011-2012 إلى أربعة ملايين طن بزيادة مليون طن عن العام الماضي.   يتبع