مقدمة 2-سوريا تواجه توقفا في واردات وقود الديزل

Tue May 8, 2012 9:07pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من جيسيكا دوناتي

لندن 8 مايو ايار (رويترز) - قالت مصادر إن سوريا تواجه انقطاعا في واردات وقود الديزل الضروري لتشغيل المركبات الثقيلة بما في ذلك دبابات الجيش مع توقف تدفق شحنات من روسيا ومصادر أخرى خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

ويلاقي المواطنون السوريون صعوبات بسبب نقص امدادات الوقود منذ شهور حيث دفعت العقوبات الغربية اغلب شركات النفط الاوروبية الى وقف تعاملاتها مع سوريا. وقد يؤدي توقف الامدادات الروسية إلى تفاقم المصاعب أمام كثير من السوريين الذين يسعون جاهدين لكسب رزقهم في ظل نقص الوقود والكهرباء.

وبدأ نقص زيت الغاز يؤثر على الصناعات المحلية. ففي شمال شرق البلاد على سبيل المثال تعاني الزراعة لأن المزارعين أصبحوا عاجزين عن توفير الوقود للجرارات والالات الزراعية الاخرى.

وقال مزارع من منطقة الحسكة "لا نستطيع ان نزرع لأننا محرومون من الكهرباء وهم لا يوزعون الوقود. لذلك لا يمكننا استخدام معداتنا الزراعية على سبيل المثال. فقدنا مصدر رزقنا."

وأظهرت بيانات قدمها مصدر ملاحي أن سوريا تسلمت تسع شحنات شهريا من زيت الغاز هذا العام أتى معظمها من موانئ روسية وبعضها من إيران وفنزويلا. ويبلغ متوسط حجم الشحنات نحو 30 ألف طن من الوقود.

لكن مصادر في الصناعة قالت إن ميناءي بانياس وطرطوس السوريين لم يستقبلا أي شحنات من زيت الغاز الذي يمكن تسويقه كوقود ديزل خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

ولدى سوريا المنتجة للنفط مصفاتان لكنها تحتاج ايضا الى استيراد كميات كبيرة من زيت الغاز وأنواع أخرى من الوقود للوفاء بالطلب المحلي من اجل التدفئة والنقل.   يتبع