مساع بريطانية لتأجيل حظر أوروبي على التأمين على ناقلات النفط الإيراني

Tue May 8, 2012 5:39pm GMT
 

من دميتري جدانيكوف وجستينا بولاك

لندن/بروكسل 8 مايو أيار (رويترز) - قال دبلوماسيون أوروبيون إن بريطانيا تسعى لإقناع شركائها بالاتحاد الأوروبي بتأجيل فرض حظر على التأمين على الناقلات التي تحمل النفط الإيراني لما يصل إلى ستة أشهر قائلة إنه قد يفضي إلى قفزة في أسعار النفط.

ويتضمن حظر يفرضه الاتحاد الأوروبي على استيراد النفط الإيراني من أول يوليو تموز منع شركات التأمين وإعادة التأمين في دول الاتحاد من تغطية الناقلات المحملة بالخام الإيراني في أي مكان في العالم.

ومن المرجح أن يظهر أثر هذا الإجراء بوضوح في حي المال بلندن حيث مركز صناعة التأمين البحري العالمية.

ويذهب معظم صادرات إيران النفطية البالغة مليوني برميل يوميا إلى آسيا. ويبحث المشترون الأربعة الرئيسيون - الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية - عن طريقة لاستبدال الغطاء التأميني الذي تقدم معظمه شركات غربية مقرها في لندن.

وتهدف العقوبات إلى قطع تدفق الأموال على طهران لإجبارها على وقف برنامجها النووي الذي يخشى الغرب من أنه يهدف إلى تصنيع أسلحة.

وطلبت بالفعل بعض الشركات الهندية والصينية من شركات تأمين وطنية التدخل وتقديم التغطية التأمينية بضمانات حكومية.

ويزداد الوضع تعقيدا بالنسبة لليابان وكوريا الجنوبية اللتين خفضتا بالفعل وارداتهما من النفط الإيراني تحت ضغط من واشنطن لكنهما بحاجة إلى التأمين الملاحي الغربي لمواصلة استيراد الكميات الباقية.

وقال مصدر دبلوماسي "ستضغط بريطانيا على الاتحاد الأوروبي لتأجيل حظر التأمين البحري ستة أشهر."   يتبع