تراجع الناتج الصناعي الفرنسي قبل تولى أولوند الرئاسة

Thu May 10, 2012 10:10am GMT
 

باريس 10 مايو ايار (رويترز) - سجل الناتج الصناعي الفرنسي انخفاضا أكبر من المتوقع في مارس آذار مما يعزز المؤشرات على أن الرئيس الفرنسي المنتخب فرانسوا أولوند سيرث تركة اقتصادية ثقيلة عندما يتولى منصبه الأسبوع المقبل.

وذكرت وكالة الاحصاءات الفرنسية أن الناتج الصناعي انخفض بنحو مثلي التوقعات في مارس آذار لينزل 0.9 بالمئة مقارنة بتوقعات رويترز بانخفاض قدره 0.5 بالمئة.

ويعزى حجم الانخفاض إلى عوامل مؤقتة إذ تراجع استهلاك الطاقة 14.2 بالمئة خلال الشهر بعد انتهاء الموجة الباردة في فبراير شباط.

ويسهم انخفاض الناتج الصناعي في مارس في تراجع كلي بنسبة 0.1 بالمئة خلال الثلاثة شهور الأولي من العام.

ويتمشى الانخفاض مع تراجع حاد في انفاق المستهلكين في مارس لكنه يتناقض مع قفزة مفاجئة في الناتج الصناعي الالماني لترسم البيانات صورة متباينة عن ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو في بداية 2012.

وقالت هيلين بودتشون الاقتصادية لدي بي.ان.بي باريبا "نتوقع انكماشا بسيطا في الاقتصاد خلال الربع الأول بين 0.1 و0.2 بالمئة." (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)