مستثمرو الشرق الأوسط ينتبهون إلى افريقيا تدريجيا

Fri May 11, 2012 9:30pm GMT
 

اديس ابابا 11 مايو ايار (رويترز) - في ظل وفرة السيولة لدى مستثمري الشرق الأوسط بفضل النفط والغاز وقلة فرص النمو في الأسواق المتقدمة زاد تطلع هؤلاء المستثمرين إلى افريقيا.

وبالرغم من أن القارة السريعة النمو تزخر بالفرص إلا أن مصرفيين يقولون إن هناك مجموعة من التحديات تواجه مستثمري الشرق الأوسط لاسيما بسبب صغر حجم الصفقات المحتملة.

وقالت ديانا لايفيلد الرئيسة التنفيذية لمنطقة افريقيا في بنك ستاندرد تشارترد البريطاني "نلحظ مزيدا من الاهتمام. لكن لم نر الكثير من هذا الاهتمام يتبلور إلى صفقات حتى الآن."

وأبلغت رويترز في مقابلة على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي لافريقيا "صناديق الثروة السيادية الشرق أوسطية مهتمة جدا بافريقيا.. التحدي الذي يواجهونه هو أن الحجم الذي يريدون الاستثمار به أكبر كثيرا مما تستطيعه القارة في الوقت الراهن."

ويعقد المنتدى الاقتصادي العالمي لافريقيا هذا الأسبوع في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا ويسلط الضوء على عوامل الجذب في افريقيا فهي القارة التي تضم عددا من أسرع الاقتصادات نموا في العالم وتتزايد فيها الدخول بوتيرة متسارعة.

وازدادت جاذبية الاستثمار في افريقيا أيضا بفضل استقرار سياسي نسبي مستمر منذ عشرة أعوام.

وقال وزير الزراعة السعودي فهد بالغنيم لرويترز "بالتأكيد سيأتي مزيد من الاستثمار إلى افريقيا.

وأضاف في اديس ابابا "في ظل الرؤية الواضحة التي تتبلور لدى القيادة الافريقية الآن سيكون هناك المزيد والمزيد من المستثمرين السعوديين."

لكن الاستفادة من هذا النمو ليست بهذه السهولة نظرا لقلة السيولة في أسواق رأس المال. وبالنسبة للعاملين في مجال الاستثمار المباشر قلما توجد صفقة يكون حجمها مناسبا لحجم أعمالهم.   يتبع