ستاندرد تشارترد: اهتمام خليجي متزايد باليوان الصيني

Tue May 15, 2012 5:23pm GMT
 

دبي 15 مايو ايار (رويترز) - قال مسؤول كبير في بنك ستاندرد تشارترد اليوم الثلاثاء إن دول الخليج العربية تستخدم اليوان الصيني بكل متزايد في تجارتها حيث تشكل الصين سوقا متنامية لصادرات المنطقة ونظرا لتقلب العملات الرئيسية.

وقال فاروق صديقي العضو المنتدب للمعاملات المصرفية لدى ستاندرد تشارترد للصحفيين في مؤتمر بدبي "نلحظ اهتماما متزايدا من جانب دول مجلس التعاون الخليجي باليوان.

"يرجع ذلك بشكل رئيسي إلى تنامي التجارة بين الجانبين والحاجة إلى التحوط من التعرض للدولار."

وتعزز دول الخليج مبيعاتها من النفط والغاز إلى دول اسيوية مثل كوريا الجنوبية والصين والهند لتعوض تراجع التجارة النفطية مع إيران عقب فرض عقوبات جديدة.

وقال صديقي إن دول الخليج حولت اهتمامها صوب آسيا وأفريقيا مبتعدة عن شركاء تجاريين تاريخيين مثل الولايات المتحدة.

ولدى منطقة الخليج تاريخ طويل من العلاقات التجارية مع إيران وكان من المتوقع أن تواصل البنوك الخليجية تمويل تلك التجارة بعد أن منعت العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي البنوك الأوروبية من القيام بذلك لكن البنكين المركزيين الإماراتي والقطري أخطرا البنوك بوقف تمويل التجارة مع طهران.

وقال جوتن ارورا العضو المنتدب لدى ستاندرد تشارترد إن ما يزيد عن تسعة في المئة من التجارة العالمية مع الصين بقيمة نحو 330 مليار دولار يتم باليوان.

وتابع "من المتوقع أن يصل ذلك إلى تريليون دولار في 2020 بمعدل نمو 15 في المئة." مضيفا أن النمو في خانة العشرات في التجارة باليوان مع الصين يبدو معقولا هذا العام.

وأظهرت بيانات من البنك المركزي الصيني أن تسويات التجارة الدولية للصين باليوان هبطت إلى 196 مليار يوان (31 مليار دولار) في أبريل نيسان من 261 مليار يوان في مارس اذار. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)