الرئيس التنفيذي لريتشمونت يطالب أوروبا بالإصلاح

Wed May 16, 2012 1:10pm GMT
 

زوريخ 16 مايو ايار (رويترز) - قال رئيس ريتشمونت ثاني أكبر شركة منتجة للسلع الفاخرة في العالم إن أوروبا تخاطر بأن تصبح مجرد مقصد سياحي للأثرياء الصينيين إذا لم تقم بإصلاحات وذلك في وقت يساعد فيه ازدهار الطلب الآسيوي على تعويض أثر إجراءات التقشف الأوروبية.

وقال يوهان روبرت في مؤتمر بالهاتف عن نتائج الشركة اليوم الأربعاء "منذ أعوام قليلة قلت إنه إذا لم ينتبه الناس فإن أوروبا ستصبح متحفا مفتوحا للسياح الصينيين. قطعنا منتصف الطريق صوب ذلك.

"لا تستطيعون العمل 35 ساعة أسبوعيا وتريدون التقاعد عند سن الخمسين بمعاش كامل وإجازة ثمانية أسابيع وتتوقعون أن ينقذكم أناس يعملون بجد سواء في شمال أوروبا أو الصين. لا يمكن أن تمضي الحياة بهذا الشكل."

وقالت ريتشمونت السويسرية التي حققت زيادة بلغت 46 بالمئة في المبيعات بمنطقة آسيا والمحيط الهادي في السنة المالية 2011-2012 إن مشتريات السائحين في أوروبا ومعظمهم صينيون ساهمت في تعويض هبوط الطلب في جنوب أوروبا حيث أضرت سياسات التقشف الحكومية بالمستهلكين.

وحققت شركات السلع والمنتجات الفاخرة المنافسة مثل إل.في.إم.إتش الفرنسية وهيرميس وبي.بي.آر وبولجاري نتائج فصلية جيدة أيضا مع إقبال المشترين الصينيين على متاجرها في آسيا وأوروبا. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)