ارتفاع القروض الرديئة لدى البنوك الاسبانية إلي أعلى مستوى في 18 عاما

Fri May 18, 2012 4:44pm GMT
 

مدريد 18 مايو ايار (رويترز) - أظهرت بيانات من بنك اسبانيا المركزي اليوم الجمعة أن القروض الرديئة لدى البنوك الاسبانية ارتفعت في مارس اذار إلى أعلى مستوياتها في 18 عاما مما يبرز المشكلات التي تواجهها الحكومة في محاولاتها لإصلاح القطاع المصرفي وتنشيط الاقتصاد.

وقال البنك المركزي إن القروض الرديئة ارتفعت إلى 8.37 بالمئة من إجمالي قروض البنوك وهو أعلى مستوى منذ أغسطس آب 1994 وإرتفاعا من 8.3 بالمئة في فبراير شباط.

وتأتي هذه البيانات في الوقت الذي تستعد فيه اسبانيا لاختيار مدققين مستقلين لتقييم حجم الأموال التي ستحتاجها البنوك لإعادة بناء ميزانياتها.

وقالت مصادر حكومية إن الإعلان عن المدققين سيتم اليوم الجمعة أو يوم الإثنين.

وأظهرت بيانات بنك اسبانيا التي صدرت بعد ساعات من قرار مؤسسة موديز خفض تصنيفات عدد من البنوك الاسبانية أن خسائر القروض المرتبطة بفقاعة سوق المساكن في اسبانيا لا تزال ترتفع.

وأكبر خطرين على المالية العامة في اسبانيا هما البنوك المتعثرة والإنفاق المفرط في الأقاليم المثقلة بالديون. ويعتقد مستثمرون أن اسبانيا عليها أن تتصدى بقوة لهاتين المسألتين حتى تتفادى الحاجة الي انقاذ مالي على غرار ما حدث مع أيرلندا.

وتتوقع البنوك استمرار ارتفاع القروض الرديئة هذا العام في ظل انكماش الاقتصاد واستمرار ارتفاع معدل البطالة الذي يبلغ حوالي 25 بالمئة وهو الاعلى في الاتحاد الأوروبي.

وفي ظل هذه العوامل يرى محللون أن القروض الرديئة قد تواصل الارتفاع لتتخطى 10 بالمئة من إجمالي القروض.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292)