مقدمة 1-المشاكل الاقتصادية لأوروبا تهيمن على اجتماع الثماني

Sat May 19, 2012 2:54pm GMT
 

(لإضافة تصريحات كاميرون واتفاق أجور ألماني وبواعث قلق مالية)

من جيف ميسون ولوار ماكينس

كامب ديفيد (ماريلاند) 19 مايو أيار (رويترز) - تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال اجتماع قمة اليوم السبت بالعمل مع أوروبا لوضع برنامج يحقق التوازن بين النمو وخفض الديون وذلك في الوقت الذي يحاول فيه قادة العالم منع أزمة منطقة اليورو المتفاقمة من زعزعة استقرار الاقتصاد العالمي.

وفي منتجع كامب ديفيد بولاية ماريلاند يحاول أوباما وقادة سائر الاقتصادات الكبرى إيجاد السبل لتهدئة الأسواق المالية بعد تراجع الأسهم العالمية لأدنى مستوياتها هذا العام جراء المخاوف بشأن المشاكل المصرفية في اسبانيا واحتمالات خروج اليونان من منطقة اليورو.

وافتتح أوباما الجلسة الصباحية عن الاقتصاد العالمي متعهدا بالسعي لاستعادة نمو قوي وتوفير فرص العمل ومعالجة بواعث القلق في أوروبا.

وقال أوباما "جميعنا ملتزمون التزاما قاطعا بضمان أن يكون كل من النمو والاستقرار والانضباط المالي جزءا من حزمة شاملة لتحقيق مستوى الرخاء لمواطنينا الذي نتطلع جميعا إليه."

وبعد اجتماع ثنائي صباح اليوم مع أوباما قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه لمس "شعورا متناميا بالحاجة إلى تحرك عاجل" بشأن أزمة منطقة اليورو.

وأبلغ الصحفيين "ينبغي وضع خطط طوارئ وتعزيز البنوك والحوكمة وحوائط الحماية - وكل تلك الأشياء ينبغي أن تتم بسرعة."

كان زعماء الاتحاد الأوروبي بدوا حريصين أمس الجمعة على التشديد على تمسكهم بحماية بنوكهم بعد أنباء عن تنامي القروض الرديئة مما أثار مخاوف من أن إنقاذ بنوك اسبانيا قد يؤدي لانهيار رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.   يتبع