تحليل-المستثمرون يفقدون الثقة في مقاييس قيمة الأسهم

Mon May 21, 2012 9:16pm GMT
 

من سايمون جيسوب

لندن 21 مايو أيار (رويترز) - تبدو الأسهم الأوروبية رخيصة وفقا لبعض المقاييس التقليدية لكن المستثمرين يجدون صعوبة في تحديد ما إذا كان شراؤها الآن قرارا صائبا أم لا نظرا للأضرار المحتملة على الشركات والاقتصادات إذا خرجت اليونان من منطقة اليورو.

فأي شخص ينصب اهتمامه على المقياس المستخدم عادة والمتعلق بنسبة سعر سهم شركة إلى الأرباح التي يتوقع المحللون أن تسجلها الشركة خلال عام والذي يسمى مضاعف الربحية قد يتصور أن هذا وقت مناسب للشراء.

يرجع ذلك إلى أن مضاعف الربحية لأسهم أكبر 50 شركة في منطقة اليورو يبلغ 8.5 ضعف أي اقل من متوسط السنوات الخمسة الماضية البالغ 9.8 ضعف.

لكن قلة فقط هي التي تعتمد على هذا المقياس هذه الأيام. فالتكهنات المتعلقة بمستقبل اليونان والاضطرابات السياسية والاقتصادية في أوروبا والآفاق غير الواضحة للاقتصاد العالمي تعني أن المستثمرين يستعينون بمقاييس أخرى قبل اتخاذ قرار الشراء من سهم او قطاع او مؤشر.

وقال ألين بوكوبزا مسؤول تخصيص الأصول في بنك سوسيتيه جنرال "الأسهم رخيصة بلا شك. لكنها قد تبقى رخيصة ولذلك فرخصها لا يعني أن تشتريها."

وينظر المستثمرون لفترات تاريخية أبعد مما كانوا ينظرون إليه عادة بسبب الطبيعة غير المسبوقة لبعض الصدمات المتوقعة لاسيما خروج اليونان المحتمل من منطقة اليورو.

وقال رونان كار خبير الأسهم في مورجان ستانلي "مستويات الاسعار رخيصة ولكنها ليست شديدة الانخفاض لاسيما إذا دخلنا في أزمة شاملة أو حدث كبير."

وأضاف أن التقييمات الحالية ليست أقل بكثير من متوسط 85 عاما.   يتبع