بورصة دبي تتعافى وصعود أسواق الخليج مع الإقبال على المخاطرة

Tue May 22, 2012 4:05pm GMT
 

من ماثيو سميث

دبي 22 مايو ايار (رويترز) - ارتفع مؤشر سوق دبي للمرة الثالثة في أربع جلسات اليوم الثلاثاء حيث دعم صعود الأسواق العالمية المعنويات لكن عمليات بيع في أواخر جلسة التداول بددت معظم المكاسب التي تحققت وسط هيمنة للأفراد المتعاملين على الأمد القصير وسعيهم وراء ربح سريع.

وارتفعت أيضا معظم بورصات الشرق لأوسط مع إقبال المستثمرين في مختلف أرجاء العالم على شراء الأصول المنطوية على مخاطر في ظل آمال في اتفاق قادة أوروبا على إجراءات جديدة لمواجهة أزمة ديون المنطقة.

وزاد مؤشر دبي 0.6 في المئة مبتعدا عن أدنى مستوى في 15 أسبوعا الذي سجله يوم الأربعاء الماضي لترتفع مكاسبه في 2012 إلى 10.6 في المئة.

وقال سامر الجاعوني المدير العام لشركة الشرق الاوسط للوساطة المالية "ما نراه الان تداولات يومية لمضاربين صغار يراقبون ما يحدث في الاسواق العالمية وفي المنطقة ويتعاملون على ذلك الاساس.

"يفضل الناس التداول يوما بيوم. والمؤسسات تتوخى الحذر حاليا وتفضل المراقبة."

ويركز المتعاملون على الشركات متوسطة الحجم والاسهم الرائجة التي يسهل بيعها وشراؤها.

وهبط سهم الشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) 1.6 بالمئة وسهم تمويل للرهن العقاري الإسلامي 0.9 بالمئة وسهم أرابتك القابضة للبناء 0.7 بالمئة. وشكلت الأسهم الثلاثة أكثر من ثلث إجمالي الاسهم التي تم تداولها.

وفي أبوظبي صعد سهما الدار العقارية وصروح العقارية 3.7 و3.9 في المئة على التوالي ليواصلا مكاسبهما بعد أن قالت مصادر لرويترز إن إمارة ابوظبي كلفت أربعة بنوك بتقديم استشارات بشأن اندماج محتمل للشركتين.   يتبع