الهند تتودد لميانمار ورئيس وزرائها يقوم بزيارة تاريخية

Mon May 28, 2012 1:02pm GMT
 

يانجون 28 مايو أيار (رويترز) - وقعت الهند مجموعة من الاتفاقيات مع ميانمار اليوم الاثنين خلال اول زيارة لزعيم هندي منذ 25 عاما بهدف تعزيز وجودها في وقت تصطف فيه دول منافسة للدخول في اعمال مع جارتها ذات الموقع الاستراتيجي.

وقالت وزارتا خارجية البلدين ان مانموهان سينغ عقد محادثات مع الرئيس الاصلاحي لميانمار ثين سين في العاصمة نايبيداو حيث كان فتح خط ائتمان قيمته 500 الف دولار لميانمار ضمن 12 اتفاقية جرى توقيعها.

تأتي زيارة سينغ مع احتدام المنافسة بين القوى الاسيوية الحريصة على الاستفادة من الموارد الطبيعية الوفيرة لدى ميارنمار ومن موقعها كمفترق طرق اقليمي. ويستغل المستثمرون الامريكيون والاوروبيون ايضا امكاناتها في اعقاب تعليق اغلب العقوبات التجارية في الاونة الاخيرة.

يأتي اقتراب الهند من جارتها الشرقية بتقديم عروض ائتمان ولتنمية المناطق الحدودية وتعزيز الاستثمار والمساعدة في الابحاث الزراعية بعد عام من الاصلاحات الجذرية في ميانمار التي انفتحت على العالم الخارجي وبدأت خفض اعتمادها على الصين.

وقال الرئيسان في بيان مشترك "رئيس وزراء الهند اعاد التأكيد على استعداد الهند لتقديم جميع المساعدات اللازمة في تسريع التحول الديمقراطي وتطوير قدرة المؤسسات الديمقراطية."

وتوترت علاقات البلدين في بعض الفترات منذ استقلالهما عن بريطانيا في اواخر الاربعينات.

ووافق الزعيمان على زيادة خطوط المواصلات على طول حدودهما لتسهيل التجارة والسياحة وقالا انهما سيبحثان تعزيز خطوط النقل الجوي والبحري وخطوط السكك الحديدية.

وبالاضافة الى قطاع الطاقة تحدثت الاتفاقية عن استثمارات محتملة للهند في مشروعات البنية التحتية مثل ميناء داوي التي تقوم بتطويرها كبرى شركات الانشاء التايلاندية ايتاليان-تاي ديفيلوبمنت بي.إل.سي.

وتتوقع حكومة ميانمار ان يزيد حجم التبادل التجاري مع الهند ثالث اكبر سوق لصادرات ميانمار بعد الصين وتايلاند خلال عامين الى ملياري دولار من 1.4 مليار.

(اعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)