تقرير: إيران تلغي اتفاقا مع الصين لبناء سد بقيمة ملياري دولار

Thu May 31, 2012 8:44am GMT
 

بكين 31 مايو أيار (رويترز) - قالت وسائل إعلام صينية رسمية اليوم الخميس إن إيران ألغت عقدا بقيمة ملياري دولار مع شركة صينية للمساعدة في بناء سد لتوليد الكهرباء في البلاد في خطوة قد تثير غضب بكين أحد أهم الحلفاء الاقتصاديين والسياسيين لإيران.

ومن المقرر أن يزور الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الصين الأسبوع المقبل لحضور قمة أمنية حيث من المتوقع أن يعقد محادثات مع نظيره الصيني هو جين تاو بشأن برنامج إيران النووي المثير للجدل.

وفي مارس آذار 2011 قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية إن شركة سينوهايدرو الصينية وقعت عقدا مع شركة فاراب الإيرانية لبناء السد الذي وصف بأنه سيكون الأطول في العالم في إقليم لورستان في غرب البلاد. وصمم السد ليدعم محطة لتوليد الكهرباء بطاقة 1500 ميجاوات.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز المملوكة لصحيفة الشعب اليومية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني الحاكم إن الحكومة الإيرانية قررت إلغاء العقد. ولم يورد التقرير مصادرا أو سببا للإلغاء.

لكنه نقل عن تقارير إعلامية إيرانية قولها أن البنك المركزي الإيراني "غير راض" عن الخيارات التمويلية التي قدمتها الصين.

ولم يتسن على الفور الاتصال بسينوهيدرو للتعليق.

وقال قو شيان غانغ نائب رئيس المعهد الصيني للدراسات الدولية وهو مركز دراسات حكومي إنه لا يرى ان إلغاء العقد يمكن أن يؤثر على العلاقات الصينية الإيرانية.

وقال "بعض المشروعات قد تلغى لأسباب فنية وبعض المشروعات مستمرة وهذا طبيعي ... لا يتعين على العالم الخارجي تضخيم الأمر."

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل)