موردون: مصر تواجه صعوبة في سداد ثمن واردات الوقود

Fri Jun 1, 2012 2:43pm GMT
 

جنيف/لندن أول يونيو حزيران (رويترز) - قالت مصادر تجارية إن مصر تواجه صعوبة في تدبير التمويل المصرفي لمشترياتها من الوقود وهو ما يؤخر إمدادات الديزل الذي يستخدم في النقل والصناعة والزراعة قبل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وقالت ست مصادر تجارية من بينهم موردون حاليون لرويترز إن مشكلات السداد أدت إلى تأخيرات في الشحن ودفعت بعض الموردين لإعادة النظر قبل المشاركة في مناقصة قادمة لشراء وقود بقيمة مليار دولار.

وقالوا إن تأخر الشحنات لفترات تصل إلى اسبوعين يحدث بشكل متكرر قبل ذروة الطلب الصيفي على الديزل وعزوا ذلك إلى صعوبات تواجهها مصر في الحصول على خطابات اعتماد من البنوك.

لكن مسؤولا بالهيئة المصرية العامة للبترول نفى ذلك.

وقال تاجر يشارك في هذه الصفقات إن البنوك أصبحت أكثر حذرا بشأن القروض وتطلب تأكيدات إضافية لأن الوضع المالي لمصر يجعل سداد الفاتورة الضخمة لدعم الوقود أمرا صعبا.

وقال تاجر آخر يعمل بشركة تجارية مقرها سويسرا "هناك صف من ناقلات المنتجات النفطية في مصر ينتظر خطابات اعتماد."

وأثارت أزمات الوقود حالة من الغضب بالفعل هذا العام وأخرت حصاد المحاصيل الزراعية. ووقفت طوابير طويلة من السيارات أمام محطات الوقود أمس الخميس مسببة اختناقات مرورية في بعض الطرق الرئيسية.

ونفى مسؤول بالهيئة العامة للبترول طلب عدم نشر اسمه أن تكون هناك تأخيرات في الشحن أو في الحصول على التمويل.

وقال "هذا ليس صحيحا على الإطلاق. كل السفن تصل في موعدها... ليست هناك مشكلات في السداد."   يتبع