الاقتصاد البرازيلي يخيب الامال مجددا في الربع الاول من العام

Fri Jun 1, 2012 3:12pm GMT
 

ساو باولو أول يونيو حزيران (رويترز) - سجل الاقتصاد البرازيلي نموا بلغ 0.2 بالمئة فقط في الربع الاول من العام مقارنة مع الربع الاخير من العام الماضي في بداية ضعيفة لما يتوقع ان يكون عاما آخر مخيبا للامال ومثيرا شكوكا جديدة بشان قوة الاسواق الناشئة.

والنمو الضعيف في الاشهر الثلاثة الاولى من العام والذي جاء أقل من نصف توقعات الاسواق هو الفصل الثالث على التوالي من التباطؤ الاقتصادي لسادس أكبر اقتصاد في العالم. وسيزيد ايضا الضغوط على الرئيسة ديلما روسيف لاستحداث إصلاحات أكثر جرأة يمكن ان تجعل البرازيل تستعيد مكانتها كمكان يقصده المستثمرون العالميون.

وقال ميجيل داوود مدير شركة جلوبل فايننشال ادفايسور الاستشارية "الحكومة بحاجة الي خطة للنمو. لا يكفي تنفيذ اصلاحات منعزلة لانها لن تقودنا الي شيء."

وجاءت الزراعة في مقدمة القطاعات الاسوأ آداء متأثرة بموجة جفاف شديد ضربت جنوب البرازيل. وفي حين سجلت الصناعة اداء أفضل مما كان متوقعا فان بيانات اخرى حديثة نشرت اليوم الجمعة تشير الي ان انتعاشا ملموسا لذلك القطاع يبقى بعيدا ايضا.

ويتوقع خبراء اقتصاديون ان يسجل اقتصاد البرازيل نموا يقل قليلا عن 3 بالمئة هذا العام بعد ان نما بنسبة 2.7 بالمئة في 2011 ومنخفضا كثيرا عن نمو قوي بلغ 7.5 بالمئة في 2010 .

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية- هاتف 0020225783292)