مقدمة 1-أوباما يعزو تباطؤ نمو الوظائف إلى أزمة أوروبا وأسعار البنزين

Fri Jun 1, 2012 6:55pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات)

جولدن فالي (مينيسوتا) أول يونيو حزيران (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الجمعة إن الاقتصاد الأمريكي لا يزال يشق طريقه بصعوبة للتعافي من الركود وإنه لا ينمو أو يضيف وظائف جديدة بالسرعة المرجوة وعزا ذلك إلى ارتفاع أسعار البنزين والصعوبات الناتجة عن الأزمة الاقتصادية الأوروبية.

وقال أوباما لمئات من العمال والمؤيدين في مصنع لشركة هني ويل بولاية مينيسوتا "عاد الاقتصاد للنمو لكنه لا ينمو بالسرعة التي نريدها. أضافت شركاتنا نحو 4.3 مليون وظيفة جديدة على مدى الاشهر السبعة والعشرين الماضية لكن كما علمنا من تقرير الوظائف الذي صدر اليوم فإننا مازلنا لا نخلق الوظائف بالسرعة التي نريدها."

وأظهر أحدث تقرير حكومي للوظائف ارتفاع البطالة إلى 8.2 بالمئة في مايو ايار من 8.1 بالمئة في ابريل نيسان. وقال الرئيس الديمقراطي الذي يخوض انتخابات السادس من نوفمبر تشرين الثاني للفوز بفترة رئاسية ثانية إن هذا يرجع إلى عوامل خارجية في الأغلب.

واضاف قائلا "كما كان الحال في نفس هذا الوقت من العام الماضي لايزال اقتصادنا يواجه صعوبات شديدة... تؤثر بشدة على القدرة الشرائية للناس" على الرغم من تراجعها عن مستويات الذروة كما أن مشكلات منطقة اليورو "بدأت تلقي بظلالها" على الولايات المتحدة.

وقال أوباما "علينا أن نفعل الكثير قبل أن نصل إلى حيث يجب أن نكون."

وهبطت الأسهم الأمريكية بسبب ارتفاع معدل البطالة وجرعة جديدة من الأنباء المقلقة من أوروبا.

وخلال كلمته كرر أوباما دعوته للجمهوريين في الكونجرس لأخذ مجموعة من الخطوات التشريعية التي قد تعزز التوظيف وتنشط النمو هذا العام.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292)