اليورو يتراجع وقلق من تدخل حكومي يحد من مكاسب الين

Mon Jun 4, 2012 9:09am GMT
 

لندن 4 يونيو حزيران (رويترز) - تعرض اليورو لضغط قرب أدنى مستوى في عامين أمام الدولار اليوم الاثنين وتراجعت العملات المرتبطة بالنمو إذ عززت مخاوف متزايدة بشأن القطاع المصرفي الاسباني ونمو الاقتصاد العالمي الاقبال على الدولار والين.

وأشارت بيانات قاتمة للوظائف الامريكية يوم الجمعة إلى ان الاضطراب بمنطقة اليورو الذي دفع العملة الموحدة للنزول ستة بالمئة الشهر الماضي نال من اكبر اقتصاد في العالم واذكى المخاوف من تباطؤ عالمي.

وتزامنت البيانات الامريكية الضعيفة مع بيانات قاتمة للصناعة التحويلية من الصين واوروبا.

وعادة ما يرتفع الدولار والين في اوقات الاضطراب المالي والغموض الاقتصادي. وتفوق الين على الدولار مع تنامي توقعات بمزيد من التيسير الكمي من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي (البنك المركزي) ومعززا التكهنات بتدخل قريب من جانب السلطات اليابانية .

ونزل اليورو إلى 1.2420 دولار منخفضا من أعلى مستوى خلال الجلسة عند 1.2443 دولار . وكان قد نزل إلى 1.2288 دولار وهو أقل مستوى منذ يوليو تموز 2010 يوم الجمعة.

وجاءت التعاملات ضعيفة نظرا لاغلاق الاسواق في لندن.

ومقابل الين الذي يمثل ملاذا امنا استقر اليور عند 96.92 ين وظل اعلى من اقل مستوى في 11 عاما ونصف العام عند 95.59 ين الذي سجله يوم الجمعة .

وارتفع الدولار 0.1 في المئة إلى 78.05 ين ولم يبتعد كثيرا عن مستواه المتدني يوم الجمعة عند 77.65 وهو اقل مستوى للدولار منذ منتصف فبراير شباط. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)