مسؤول ليبي يحث الأمريكيين على الاستثمار لتوفير وظائف للمسلحين

Mon Jun 4, 2012 9:40pm GMT
 

واشنطن 4 يونيو حزيران (رويترز) - حث مسؤول ليبي كبير الشركات الأمريكية اليوم الإثنين على المساعدة في توفير فرص عمل لمقاتلي المعارضة السابقين الذين لم يلقوا أسلحتهم من خلال القيام باستثمارات قد تحول البلاد إلى وجهة سياحية تنعم بالسلام.

وقال مصطفى أبو شاقور نائب رئيس الوزراء الليبي لغرفة التجارة الأمريكية العربية الوطنية في واشنطن "هؤلاء الشبان يحتاجون إلى تحديات. يحتاجون إلى وظائف. ماداموا بلا وظائف سيحملون الكلاشنيكوف وسينتشرون في الشوارع وربما يقيمون نقاط تفتيش."

وظهر تحد جديد لسلطة الحكومة الليبية المؤقتة اليوم الإثنين حين احتل أفراد من ميليشيا ليبية تعرف باسم كتيبة الأوفياء مطار طرابلس الدولي للمطالبة بالإفراج عن أحد زعمائها الذي تقول إنه محتجز لدى قوات الأمن في طرابلس.

وأدى ذلك إلى إلغاء عدة رحلات دولية في الوقت الذي ينتظر فيه أن تصل بعثة تجارية بقيادة غرفة التجارة الأمريكية العربية الوطنية إلى ليبيا لإجراء لقاءات تبدأ يوم الخميس في طرابلس وتعقد أيضا في بنغازي ومصراتة.

ولم يناقش أبو شاقور بشكل مباشر الوضع في مطار طرابلس لكنه حاول طمأنة المجموعة التجارية التي مقرها واشنطن إلى أن ليبيا تحرز تقدما في التحديات الأمنية العديدة التي تواجهها بعد حرب العام الماضي التي أطاحت بمعمر القذافي بعد حكم دام 42 عاما.

وأبلغ الغرفة التجارية أيضا بأن ليبيا سبقت المواعيد المحددة لاستئناف إنتاج النفط وبلغت بالفعل 90 بالمئة من مستويات الإنتاج قبل الثورة.

وقال أبو شاقور إن ليبيا لديها احتياجات استثمارية ضخمة في قطاعات مثل البنية التحتية والاتصالات والصحة بعد أربعة عقود من الإهمال فضلا عن الحرب الأخيرة.

وقال "اقتصادنا يعتمد على شيء واحد.. ضخ النفط من باطن الأرض. نريد تغيير هذا الوضع." وأضاف أن الهدف هو أن يشكل النفط في غضون عشرة أعوام ما بين 30 و40 بالمئة فقط من الاقتصاد بدلا من 70 بالمئة في الوقت الراهن.

وقال أبو شاقور إنه يرى العديد من الفرص لليبيا في مجالات مثل السياحة والتعدين والصناعات القائمة على المعرفة.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)