البورصة المصرية تتراجع لمخاوف بشأن الانتخابات وتباين في الخليج

Tue Jun 5, 2012 3:49pm GMT
 

من ديفيد فرنش ودينا زايد

دبي/القاهرة 5 يونيو حزيران (رويترز) - تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية لأدنى مستوى في 19 أسبوعا اليوم الثلاثاء حيث دفعت احتجاجات متزايدة قبيل جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية المستثمرين القلقين لبيع الأسهم.

وهبط المؤشر الرئيسي 2.3 بالمئة مسجلا أدنى إغلاق منذ 26 يناير كانون الثاني. وانخفض سهم أوراسكوم تليكوم 4.3 بالمئة وسهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 2.2 بالمئة وسهم البنك التجاري الدولي 1.8 بالمئة.

واحتشدت أعداد كبيرة في ميدان التحرير لليوم الرابع احتجاجا على الأحكام الصادرة بحق الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه ومجموعة من معاونيه والتي قال نشطاء إنها تظهر أن رجال النظام القديم مازالوا يسيطرون على مقاليد الأمور.

وتسببت جولة الإعادة بين مرشح الإخوان المسلمين ورئيس وزراء من عهد النظام السابق في انقسام شديد بين المصريين الذين صوت كثيرون منهم لمرشحين آخرين في الجولة الأولى من الانتخابات.

وقال أسامة مراد من أراب فاينانس للسمسرة "تبرز السوق الوضع السياسي والمخاوف الاقتصادية.

"نتحرك صوب الانتقال المزمع للسلطة من المجلس العسكري إلى رئيس مدني وسيسفر ذلك عن تفاؤل إذا تحقق التصور المثالي. لكن هناك عدم ثقة بدرجة كبيرة حيث تطغى المخاوف على التفاؤل."

واستمدت البورصات العربية اتجاهها مجددا من أسواق الاسهم العالمية حيث حفزت مكاسب في الأسهم الآسيوية صعودا في بعض البورصات قبل أن تؤدي مخاوف متجددة في أوروبا إلى هبوط السوق السعودية.

وقال جوليان بروس مدير مبيعات الأسهم للمؤسسات بالمجموعة المالية-هيرميس "إذا ضعفت أوروبا في وقت لاحق وإذا تراجعت الولايات المتحدة قليلا وهبط النفط مجددا فسنفقد غدا المكاسب التي تحققت."   يتبع