ألفا الروسية تنتقد زيادة حصة تلينور في فيمبلكوم

Tue Jun 5, 2012 5:09pm GMT
 

موسكو 5 يونيو حزيران (رويترز) - انتقدت ألفا جروب المملوكة للملياردير الروسي ميخائيل فريدمان اليوم الثلاثاء قيام تلينور برفع حصتها في مجموعة فيمبلكوم مما يثير النزاعات مجددا بين الطرفين المساهمين ويشير إلى أن ألفا تريد دورا أكبر في مجموعة الاتصالات.

وقال محللون إن فريدمان الذي يخوض أيضا نزاعا مع بي.بي شريكته في تي.ان.كيه-بي.بي ثالث أكبر شركة نفطية في روسيا ربما يحاول استعادة نفوذه في فيمبلكوم بعد تراجعه بسبب صفقة تلينور الأخيرة.

وقالت فيمبلكوم اليوم الثلاثاء إن ألتيمو التابعة لألفا أرسلت إليها رسالة تقول فيها إن تلينور وشركة ويذر انفستمنتس المملوكة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس خالفتا لوائح الشركة.

وقال فيكتور كليموفيتش المحلل لدى في.تي.بي كابيتال "نعتقد أن ألتيمو تريد استعادة نفوذها في مجلس إدارة الشركة ... ولذلك هناك احتمالات مختلفة .. إما أن ترفع حصتها بسعر جذاب أو تبيع حصتها."

وزعمت ألتيمو أن تلينور وويذر شكلتا "مجموعة" تملك أكثر من 50 بالمئة من حقوق التصويت في فيمبلكوم من خلال صفقتهما التي أبرمت في فبراير شباط وطلبت من فيمبلكوم المحافظة على الوضع القائم على مستوى مجلس الإدارة.

لكن تلينور نفت أن تكون في شراكة مع ويذر.

وقال داج ملجارد المتحدث باسم تلينور "تلينور ليست في شراكة أو في مجموعة مع ساويرس."

وتابع "نرى أنها محاولة لدفع سهم فيمبلكوم للهبوط لأننا نقترب من يوم 11 يونيو الذي يمكنهم عنده شراء أسهم في الشركة."

وعززت تلينور حصتها التصويتية في فيمبلكوم إلى 36.36 بالمئة في منتصف فبراير بعد صفقة مع ويذر لتستعيد بذلك سيطرة جزئية على الشركة من ألتيمو ذراع الاتصالات التابعة لألفا التي خاضت معها معركة استمرت لسنوات.

وعارض جهاز حماية المنافسة الروسي هذه الصفقة وأقام دعوى قضائية أمام محكمة في موسكو لإلغائها قائلا إنها تخالف قانون الاستثمار الاستراتيجي الروسي.

وقد تبدأ ألتيمو في زيادة حصتها في فيمبلكوم هذا الشهر حين ينتهي اتفاق لتجميد الشراء لأجل عام. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)