الاتحاد الأوروبي وألمانيا يبحثان سبل إنقاذ أسبانيا

Wed Jun 6, 2012 11:38am GMT
 

مدريد/برلين 6 يونيو حزيران (رويترز) - قالت مصادر في الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء إن مسؤولين من ألمانيا والاتحاد الأوروبي يدرسون بشكل عاجل سبل إنقاذ بنوك أسبانيا المثقلة بالديون بالرغم من أن مدريد لم تطلب أي مساعدة بعد وتقاوم الأوضاع السياسية.

وقالت أسبانيا رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو أمس الثلاثاء إنها فقدت فعليا القدرة على الاستفادة من أسواق الدين العالمية نظرا لتكلفة الإقتراض الباهظة وناشدت الشركاء الأوروبيين المساهمة في إنعاش بنوكها.

لكن وزير الاقتصاد الأسباني لويس دي جويندوس قال بعد محادثات في المفوضية الأوروبية اليوم الأربعاء إنه ليس هناك خطط عاجلة لطلب مساعدات إنقاذ.

وقال جويندوس إن أسبانيا ستنتظر نتائج تقرير لصندوق النقد الدولي وتدقيقا مستقلا لقطاع البنوك من المنتظر الإنتهاء منهما هذا الشهر.

وقالت مصادر مطلعة في برلين وبروكسل إنه يجري بالفعل وضع خطط طوارئ لمساعدات من الاتحاد الأوروبي. ويقوم محامون بمراجعة المعاهدات الأوروبية لمعرفة كيف تستطيع مدريد الحصول على أموال من تلك المخصصة للإنقاذ في منطقة اليورو بدون أن تضطر للخضوع لبرنامج تعديل اقتصادي كامل. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)