محللون يتوقعون انحسار تأثير أزمة منطقة اليورو على السوق السعودية

Thu Jun 7, 2012 10:40am GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 7 يونيو حزيران (رويترز) - يقول محللون بارزون إن المؤشر السعودي سيسلك اتجاها عرضيا الأسبوع المقبل وإن تأثره بالأسواق العالمية وأخبار أزمة ديون منطقة اليورو سيقل مع اقتراب أواخر يونيو حزيران.

ويرى المحللون أنه بنهاية يونيو سيعاود المتعاملون التركيز على العوامل المحفزة المحلية وسيبنون قراراتهم وفقا لتوقعات نتائج الشركات في الربع الثاني وهو ما سيقلل من حدة التأثير النزولي.

وبدد المؤشر المكاسب التي حققها في أوائل تعاملات أمس الأربعاء ليغلق عند أدنى مستوى في 18 أسبوعا في ظل حالة من عدم التيقن على المستوى العالمي دفعت المستثمرين لخفض مراكز قبيل عطلة نهاية الأسبوع في المملكة.

وهبط المؤشر الرئيسي 1.1 في المئة مسجلا أدنى إغلاق منذ 31 يناير كانون الثاني عند مستوى 6661.3 نقطة.

وبعد أن كان المؤشر قد سجل مكاسب قاربت 20 بالمئة منذ بداية العام قلصت التراجعات التي شهدها منذ ابريل نيسان مكاسبه إلى 3.8 بالمئة حتى إغلاق أمس.

وقال تركي فدعق مدير الأبحاث والمشورة لدى شركة البلاد للاستثمار "كانت تحركات السوق هذا الأسبوع مبالغ فيها من حيث السلبية. السوق غير ناضج ولهذا يتميز بحدة الحركة سواء في الارتفاع أو الانخفاض."

وأضاف أن الانخفاض الحاد الذي سجله المؤشر أمس يرجع لعمليات بيع ناتجة عن تخوف المتعاملين من صدور أخبار سلبية من الاسواق العالمية خلال العطلة الأسبوعية لاسيما بشأن الدول المثقلة بالديون في منطقة اليورو.

ويرى وليد العبد الهادي محلل أسواق الأسهم أن المسار النزولي للسوق خلال الفترة الماضية كان يتغذى على الأخبار السلبية من منطقة اليورو وانخفاض أسعار نايمكس وتراجع المؤشرات الأمريكية.   يتبع