خفض الفائدة الصينية يثير المخاوف من بيانات ضعيفة في مايو

Fri Jun 8, 2012 8:01am GMT
 

بكين 8 يونيو حزيران (رويترز) - خبا الترحيب العالمي بقرار الصين بخفض أسعار الفائدة اليوم الجمعة وسط قلق المستثمرين والاقتصاديين من أن الخطوة تشير إلى الاعلان قريبا عن بيانات اقتصادية قاتمة.

وكان قرار الصين المفاجيء الذي أعلنته أمس الخميس بخفض اسعار الفائدة قد أنعش الامال في أن يساعد الائتمان الرخيص في التغلب على تباطؤ النمو الاقتصادي كما عزز اعتقاد أسواق الأسهم العالمية بان الاقتصادات الكبرى تواصل سياساتها التحفيزية.

لكن خفض البنك المركزي الصيني لأسعار الفائدة وهو الأول منذ تفجرت الأزمة المالية العالمية في أواخر 2008 أثار المخاوف أيضا من أن الاقتصاد قد يكون أضعف مما كان يعتقد سابقا.

وتراجعت الأسهم الآسيوية اليوم الجمعة بفعل القلق من أن تكشف سلسلة بيانات عن الاقتصاد الصيني في مايو ايار تعلن في مطلع الأسبوع المقبل عن أرقام مخيبة للامال.

وأشار مسح أجرته رويترز ونشر في وقت سابق من الأسبوع إلى أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم قد يكشف عن مؤشرات للاستقرار الشهر الماضي بعد ضعف مفاجيء في أبريل نيسان.

لكن هذه التوقعات الآن محل شك.

وقال نوريهيرو فوجيتو كبير محللي الاستثمار لدى ميتسوبيشي يو.اف.جيه مورجان ستانلي في طوكيو "كان يفترض أن يكون خفض أسعار الفائدة شيئا ايجابيا لكنه جاء في وقت مثير للريبة... يجعل الناس يظنون أنه سيتم الاعلان عن أنباء سيئة حقا في مطلع الأسبوع."

وخفض بنك الشعب (المركزي) سعر الفائدة الرسمي على الاقراض لمدة عام واحد 25 نقطة أساس إلى 6.31 في المئة وعلى ودائع عام واحد 25 نقطة أساس إلى 3.25 في المئة.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)