محللون: المؤشر السعودي يبحث عن منطقة استقرار قبل نتائج الربع/2

Thu Jun 14, 2012 9:20am GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 14 يونيو حزيران (رويترز) - يقول محللون بارزون إن المؤشر السعودي بدأ البحث عن منطقة استقرار ليتماسك عندها بعد تأثره سلبا بأخبار الأسواق العالمية لاسيما تلك المتعلقة بأزمة ديون منطقة اليورو خلال الأسابيع الماضية.

ويرى المحللون أنه مع قرب نهاية الربع الثاني بنهاية يونيو حزيران سيبدأ المؤشر في التماسك لحين ظهور النتائج الفصلية التي ستمثل عودة التأثر بالمحفزات الداخلية وخاصة في ظل جاذبية تقييم الشركات السعودية.

وأنهى المؤشر تعاملات أمس الأربعاء على ارتفاع طفيف نسبته 0.25 بالمئة ليغلق عند 6744.5 نقطة.

وبعد أن كان المؤشر قد سجل مكاسب تجاوزت 20 بالمئة منذ بداية العام قلصت التراجعات التي شهدها منذ ابريل نيسان مكاسبه إلى 5.1 بالمئة حتى إغلاق أمس.

وقال محمد العنقري الكاتب الاقتصادي "سيستمر تأثر السوق بأخبار الاقتصاد العالمي لكن من الواضح أن السوق يبحث عن منطقة استقرار يتماسك عندها...حتى ظهور نتائج الربع الثاني وحينئذ سيلتفت السوق للمحفزات الداخلية."

وتبدأ الشركات السعودية الإعلان عن نتائجها الفصلية للربع الثاني خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من يوليو تموز المقبل.

من جانبه قال هشام أبو جامع رئيس الاستثمار لدى مجموعة بخيت الاستثمارية "خلال تداولات الأسبوع المقبل ستكون الأسهم القيادية والمؤثرة في حالة هدوء مع انتظار المستثمرين لنتائج الربع الثاني."

ورجح أبو جامع أن تشتد المضاربة على الأسهم الصغيرة والمتوسطة في ظل نقص الأخبار الإيجابية.   يتبع