واردات الصين من السلع الأولية تفوق التوقعات في مايو

Sun Jun 10, 2012 9:53am GMT
 

بكين 10 يونيو حزيران (رويترز) - أظهرت بيانات صدرت اليوم الأحد ارتفاع واردات الصين من السلع الأولية الرئيسية في مايو أيار وهو ما خالف التوقعات في حين سجلت شحنات النفط الخام مستوى قياسيا مرتفعا وزادت واردات النحاس وخام الحديد على غير المتوقع أكثر من عشرة بالمئة عنها قبل شهر.

لكن المحللين حذروا من الإفراط في التفاؤل مع استمرار ضعف الطلب الفعلي من المستهلكين ورجحوا أن تكون معظم شحنات مايو من النفط والنحاس للتخزين.

وتنبئ بيانات أخرى بأن الاقتصاد الصيني يواجه صعوبات محلية مع انحسار الأسعار والإنتاج والمبيعات في حين استمرت التجارة مزدهرة.

واستوردت الصين ثاني أكبر مستهلك للطاقة في العالم مستوى قياسيا بلغ 25.48 مليون طن أو حوالي ستة ملايين برميل يوميا من النفط الخام في مايو بزيادة 18.2 بالمئة على أساس سنوي. لكن الطلب على النفط لم يزد إلا 0.4 بالمئة على أساس سنوي في مايو بعد أن تعرض في ابريل نيسان لأول انخفاض سنوي في أكثر من ثلاثة أعوام.

وقال مسؤول بقسم تسويق الوقود في سينوبك كورب التي تديرها الدولة وهي أكبر شركة تكرير آسيوية "بالنسبة لكل من ابريل ومايو سجلنا انكماشا في مبيعاتنا من زيت الديزل مع تراجع الاستهلاك الصناعي للوقود."

وقال تاجر نفط خام مقيم في بكين إن انتعاشا في تحميلات النفط الخام الإيراني بعد تسوية خلاف تعاقدي بين بكين وطهران في أواخر مارس آذار إضافة إلى تنامي واردات النفط من غرب افريقيا بسبب أسعار مغرية ربما ساهم في زيادة شحنات الخام.

وزادت واردات النحاس - والصين أكبر مشتر عالمي له - إلى 419 ألفا و741 طنا بزيادة 11.9 بالمئة عن ابريل و65 بالمئة عن الفترة ذاتها قبل عام.

وفاجأت الزيادة التجار والمحللين الذين توقعوا تراجع الشحنات للشهر الثالث بسبب ضعف الطلب وارتفاع المخزونات وقوة الأسعار الفورية في بورصة لندن للمعادن.

وقال شياو جينغ المحلل في بكين كابيتال فيوتشرز "لا أجد إلا سببا واحدا: قام متعاملون بنقل بعض النحاس من الولايات المتحدة إلى شنغهاي وكان وصول المعدن في مايو."

وقال متعاملون إن مشتريا عالميا يتوقع ارتفاع الأسعار في الصين في الأشهر القادمة قد نقل شحنة كبيرة نسبيا من النحاس النقي من الولايات المتحدة إلى شنغهاي أواخر مارس ويمكن أن تكون وصلت المدينة في مايو.

وقال "لو أن المستوردين اشتروا في مايو لتكبدوا خسائر ضخمة." (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)