حصري-مصدر: سينوبك ترفض خاما إيرانيا بسعر مغر حفاظا على العلاقات الأمريكية

Tue Jun 12, 2012 6:50am GMT
 

بكين 12 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤول تنفيذي كبير بقطاع النفط الصيني إن شركة التكرير الصينية العملاقة سينوبك كورب أكبر مشتر للنفط الإيراني لا تعتزم زيادة وارداتها منه حتى نهاية العام الحالي تجنبا لانتهاك عقوبات أمريكية مشددة.

والصين هي الوحيدة من بين مشتري النفط الإيراني الآسيويين الأربعة الكبار التي مازال من الممكن أن تواجه عقوبات أمريكية يبدأ سريانها في 28 يونيو حزيران. كانت واشنطن أضافت الهند وكوريا الجنوبية أمس الاثنين إلى قائمة الدول المستثناة من العقوبات والتي تشمل بالفعل اليابان.

واستثنت واشنطن الدول التي ترى أنها أجرت خفضا كبيرا على الواردات تمشيا مع هدفها للضغط على إيرادات طهران من النفط لإجبارها على وقف برنامج نووي يخشى الغرب من أنه يهدف إلى صنع أسلحة. وتقول إيران إن نشاطها النووي موجه للأغراض المدنية.

وفي حين أجرت الصين تخفيضات كبيرة في واردات الربع الأول من العام تخشى الولايات المتحدة من أن بكين قد تجد صعوبة في مقاومة عرض بسعر مخفض إذا حاولت إيران بيع كميات الخام التي لم يعد بوسعها تصديرها إلى دول أخرى في وقت لاحق هذا العام.

وقال المسؤول المقيم في بكين والمطلع على العمليات التجارية لسينوبك إن الشركة رفضت بالفعل عروضا من هذا القبيل. وقال دون إسهاب "قدم الإيرانيون بعض العروض لكننا رفضناها."

وقال "المزايا الاقتصادية لضخ بعض النفط الإيراني بسعر أقل في احتياطيات النفط الوطنية ضئيلة بدرجة لا تجعل الدولة تأخذها في الحسبان. مبعث القلق الرئيسي بالنسبة للحكومة الصينية هو العلاقات الصينية الأمريكية." (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)