ألمانيا تحذر إيطاليا بشأن أزمة منطقة اليورو

Wed Jun 13, 2012 1:11pm GMT
 

ميلانو/بروكسل 13 يونيو حزيران (رويترز) - قالت ألمانيا اليوم الأربعاء إن على إيطاليا الاستمرار في الاصلاحات الاقتصادية التي ينفذها رئيس الوزراء ماريو مونتي كي لا تصبح الضحية التالية لأزمة ديون منطقة اليورو بعد أن أخفقت جهود إنقاذ البنوك الأسبانية في تهدئة الأسواق.

وقال وزير المالية الألماني فولفجانج شيوبله في مقابلة مع صحيفة لا ستامبا حينما سئل عما إذا كانت روما ستكون الهدف التالي للأسواق "إذا واصلت إيطاليا الخطى على مسار مونتي فلن تكون هناك مخاطر."

ومما يبرز المخاطر التي تواجهها ايطاليا اضطرار ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو على دفع عائد بنحو أربعة في المئة لبيع أذون خزانة لأجل عام في مزاد اليوم الأربعاء مسجلة أعلى مستوى في ستة أشهر نظرا للمخاوف المتعلقة بقدرتها على الالتزام بخدمة دينها المتضخم.

ويعادل الدين العام لإيطاليا البالغ 1.9 تريليون يورو (2.4 تريليون دولار) نحو 120 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي وهو معدل يحتل المركز الثاني بعد اليونان. ومنذ شهر دفعت روما 2.34 في المئة فقط عائدا على أذون لأجل عام.

وقال شيوبله إن إيطاليا أحرزت تقدما كبيرا بقيادة حكومة الخبراء التي يرأسها مونتي وإتخذت تلك الحكومة إجراءات تقشف وأطلقت إصلاحات لنظام المعاشات وسوق العمل منذ أن حلت محل حكومة رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني في نوفمبر كانون الثاني.

وقال شيوبله "هذا أمر تقر به أوروبا كلها والأسواق أيضا.

"آمل في أن تواصل القوى السياسية في البرلمان الإيطالي والرأي العام دعم مونتي لأن الطريق صوب العودة إلى نمو مستدام من خلال إصلاحات هيكلية وتحسين القدرات التنافسية وخفض العجز هو الطريق الصحيح."

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)