الوضع السياسي والمضاربة ترسمان ملامح بورصة الكويت

Thu Jun 14, 2012 1:34pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 14 يونيو حزيران (رويترز) - توقع محللون أن ترسم التطورات السياسية في الكويت وحركة المضاربين ملامح تداولات البورصة خلال الأسبوع المقبل.

وأغلق مؤشر كويت 15 اليوم الخميس عند مستوى 950.93 نقطة هابطا بمقدار 16.48 نقطة تمثل 1.7 في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

كما أغلق المؤشر السعري الأوسع نطاقا اليوم عند مستوى 5907.73 نقطة هابطا بمقدار 119.53 نقطة تمثل 3.14 في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

واستقال وزير الشؤون الاجتماعية والعمل أحمد الرجيب الثلاثاء الماضي بسبب استجوابين مقدمين ضده من نواب في البرلمان وهو الأمر الذي زاد الوضع السياسي تأزما لاسيما أن استقالته جاءت بعد أقل من شهر من استقالة مصطفى الشمالي نائب رئيس الوزراء وزير المالية بسبب استجوابين برلمانيين أيضا.

وقالت شاهندة الجندي كبير محللي المحافظ وإدارة الأصول في منطقة الشرق الوسط وشمال افريقيا في شركة ان بي كي كابيتال إن تطور السوق سوف يتقدم للأحسن أو يتقهقر للأسوأ حسب تطورات الوضع السياسي في الكويت.

وأكدت الجندي أن السوق "يسير مع الحالة السياسية في الكويت" وهو ما يضع حدودا على حركته مقارنة بأسواق أخرى في المنطقة.

وقال محمد الثامر المحلل المالي إن مكونات السوق الحالية فقدت الاهتمام بالشأن السياسي كما أن عنصر المفاجأة الذي كانت تسببه استقالة الحكومات سابقا ويؤثر في البورصة لم يعد موجودا حاليا بسبب كثيرة الاستقالات.

وقال الثامر "السوق مل من متابعة الحدث السياسي."   يتبع