رئيس المركزي الالماني.. منطقة اليورو لن تسمح لأي دولة بأن تبتزها

Fri Jun 15, 2012 3:01pm GMT
 

اثينا 15 يونيو حزيران (رويترز) - قال ينس فايدمان رئيس البنك المركزي الالماني (البوندسبنك) اليوم الجمعة ان منطقة اليورو لا يمكنها ان تسمح لأي دولة بأن تبتزها بتهديد انتشار الازمة المالية وذلك قبل يومين من انتخابات في اليونان قد تقرر هل ستبقى اثينا في منطقة العملة الاوروبية.

وأصر فايدمان على ان أي حكومة ستتشكل بعد انتخابات الاحد القادم سيتعين عليها ان تقبل بشكل كامل شروط اتفاق الانقاذ المالي البالغ قيمته 130 مليار يورو والذي وقعته اليونان مع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي في مارس اذار.

وقال فايدمان في مقابلة صحفية "يوجد اتفاق وقعته جميع الاطراف بما في ذلك الحكومة اليونانية.. في كل الاحوال يجب علينا ألا نسمح لأي دولة بأن تبتزنا بعواقب انتشار الازمة."

واضاف ان التمويل لليونان -التي لديها سيولة نقدية تكفي فقط لدفع فواتيرها لاسابيع قليلة بدون الحصول على الشريحة القادمة من حزمة المساعدات المالية- سيتوقف إذا لم تتقيد الحكومة القادمة بشكل كامل بشروط التقشف الملحقة بالاتفاق.

ورفض دعوات من ساسة مؤيدين للانقاذ المالي لتمديد الجدول الزمني لبرنامج التقشف للسماح لليونان بفسحة من الوقت لتحقيق اهدافه.

وفايدمان عضو بالمجلس التنفيذي للبنك المركزي الاوروبي.

وتظهر استطلاعات الرأي ان اليونانيين يؤيدون بأغلبية ساحقة البقاء في اليورو لكنهم ساخطون بشدة على اجراءات التقشف المؤلمة التي يتضمنها الاتفاق مع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وانتخابات الاحد قد تقرر مستقبل منطقة اليورو وتعليقات فايدمان تضاف الي سلسلة تحذيرات صدرت عن زعماء اوروبيين من ان الحكومة الجديدة في اليونان سيتعين عليها ان تلتزم بشكل كامل باتفاق الانقاذ المالي أو ان تخسر المساعدات.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية- هاتف 0020225783292)