عمان تسجل فائضا في الميزانية في يناير-ابريل والتضخم يتراجع

Wed Jun 20, 2012 3:10pm GMT
 

من مارتن دوكوبيل

دبي 20 يونيو حزيران (رويترز) - أظهرت بيانات لوزارة الاقتصاد العمانية اليوم الأربعاء أن السلطنة سجلت فائضا في الميزانية بقيمة 1.5 مليار ريال (3.8 مليار دولار) في الشهور الأربعة الأولى من العام الحالي بدعم نمو ايرادات النفط في حين تراجع التضخم لأدنى مستوى في عامين مسجلا ثلاثة بالمئة في ابريل نيسان.

وتفيد حسابات لرويترز أن فائض الميزانية يعادل نحو 5.3 بالمئة من النانج المحلي الاجمالي الاسمي للسلطنة في 2011.

كانت عمان قد زادت ميزانيتها للعام الحالي بنسبة 23 بالمئة إلى عشرة مليارات ريال مقارنة مع توقعاتها الأصلية لميزانية عام 2011.

وأظهرت البيانات أن إيرادات عمان في الفترة من يناير كانون الثاني حتى ابريل نيسان قفزت حوالي 40 بالمئة على أساس سنوي إلى 4.6 مليار ريال أو 52 بالمئة من التوقعات المبدئية للعام بأكمله.

وزاد الانفاق 26 بالمئة مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام.

وتحسنت الأوضاع المالية العامة بدرجة ملحوظة بالمقارنة معها قبل نحو عام عندما سجلت الحكومة عجزا قيمته 114 مليون ريال في الفترة من يناير حتى ابريل.

وكان محللون قد توقعوا في مسح أجرته رويترز في مارس آذار أن تسجل السلطنة فائضا ماليا نسبته خمسة بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في 2012 ارتفاعا من 3.5 بالمئة في العام الماضي.

غير أن اسعار النفط الذي يسهم بنسبة 76 بالمئة من دخل الميزانية العمانية هوت أكثر من 30 بالمئة منذ نهاية مارس إلى حوالي 95 دولارا للبرميل.   يتبع