تباين أسواق الخليج في تعاملات ضعيفة ومصر تواصل التراجع

Thu Jun 21, 2012 3:36pm GMT
 

من نادية سليم وباترك ور

دبي/القاهرة 21 يونيو حزيران (رويترز) - أغلقت بورصات الخليج على تباين في تعاملات ضعيفة اليوم الخميس مع قلة اكتراث المستثمرين بقرار شركة إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق بالإبقاء على دولة الامارات العربية المتحدة وقطر في وضع السوق الناشئة الجديدة بينما واصلت البورصة المصرية هبوطها مع الاضطراب السياسي في البلاد.

وهذه هي المرة الرابعة التي تخفق فيها الامارات وقطر في الارتقاء إلى وضع السوق الناشئة الذي يمكن أن يجذب إليها اهتمام المستثمرين على الأمد البعيد ومديري الصناديق العالمية.

وبالنسبة لدولة الامارات قالت إم.إس.سي.آي إنها تمكنت من تلبية جميع متطلبات الارتقاء لكن لا تزال هناك موضوعات محددة تتعلق بالمشاركة في السوق مرتبطة بالمقاصة والتسويات.

وأضافت أنه بالنسبة لقطر فإن المشكلة الوحدية المتبقية تتمثل في المستويات المنخفضة للغاية المفروضة على الملكية الأجنبية في الشركات القطرية.

ورفضت إم.إس.سي.آي رفع تصنيف الامارات وقطر إلى وضع السوق الناشئة في أعوام 2009 و2010 و2011.

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.4 بالمئة متحركا في نطاق ضيق قدره 85 نقطة على مدى الستة أسابيع السابقة.

ولم يكن من المتوقع على نطاق واسع رفع تصنيف البلاد لسوق ناشئة ولم تكن هناك مراهنات كبيرة على ذلك قبل الاعلان.

وقال سباستيان حنين مدير المحفظة لدى المستثمر الوطني "كانت الأمور واضحة. عرفنا ما الذي كانت تتطلع إليه إم.إس.سي.آي وكان التحسن محدودا.   يتبع