فنزويلا تلجأ للسوق للوفاء باتفاق نفطي مع الاكوادور

Sun Jun 24, 2012 3:51pm GMT
 

كراكاس 24 يونيو حزيران (رويترز) - أفاد تجار ووثائق بيع أن شركة النفط الحكومية الفنزويلية بي.دي.في.اس.ايه اضطرت لشراء عشرات الشحنات الاضافية من الوقود من دول مثل استونيا والسعودية للوفاء بالتزامها في صفقة توريد نفطية لحليفتها اليسارية الاكوادور أبرمت عام 2008.

وأظهرت بيانات شحن اطلعت عليها رويترز أن نصف الوقود الذي ارسلته فنزويلا إلى الاكوادور التي لا تستطيع تكرير نفطها الثقيل جاء من طرف ثالث عادة من خلال شركات سمسرة في السلع الأولية مثل جلينكور.

وتحول ما كان المقصود منه أن يصبح نموذجا للتعاون بين الدولتين المتفقتين ايدولوجيا الذي يستورد بمقتضاه الرئيس الفنزويلي الخام الاكوادوري مقابل الوقود المكرر إلى علامة أخرى على المشاكل في شبكة التكرير لدى بي.دي.في.اس.ايه وكذلك سوقا مربحة لشركات تجارة السلع الاجنبية.

كما أن هذه أحدث علامة ايضا على الصعوبات التي تواجهها الشركة الفنزويلية وهي واحدة من اكبر شركات النفط في العالم.

ولجأت فنزويلا إلى دول أخرى وشركات لسمسرة السلع لتدبير كثير من الامدادات. وقالت مصادر إن فنزويلا دفعت تكلفة النقل لجلب الشحنات من تلك الدول التي شملت بريطانيا وفرنسا وهولندا وكولومبيا.

وأظهرت تفاصيل الصفقات أن بي.دي.في.اس.ايه استعانت بشركات جلينكور وترافيجورا وبي.ار.اس.اي لشراء الوقود لصالح الاكوادور من السوق المفتوحة. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)