إعادة-أسعار القمح الروسي قد ترتفع بفعل صفقة مصرية

Mon Aug 27, 2012 9:55am GMT
 

(لتصحيح أخطاء طباعية في الفقرة السادسة)

موسكو 27 أغسطس آب (رويترز) - قال محللون لتجارة الحبوب اليوم الاثنين إن أسعار صادرات القمح الروسي قد تواصل ارتفاعها بعد الفوز بصفقة جديدة مع مصر أكبر مستورد للقمح في العالم مما يزيد الضغط على فائض قابل للتصدير شحيح بالفعل بعدما تضرر المحصول الروسي بسبب الجفاف.

ووافقت الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية على شراء 60 ألف طن من القمح الروسي من أولام انترناشونال بسعر 319 دولارا للطن بتكلفة شحن 11.64 دولار للطن و60 ألف طن من استون بسعر 320.94 دولار للطن وبتكلفة شحن 11.70 دولار للطن.

وقال ديمتري ريلكو رئيس معهد دراسات السوق الزراعية (ايكار) في مذكرة "مازال المنشأ الروسي هو الاكثر تنافسية مقارنة مع أي مصادر أخرى."

وهذه ثالث صفقة شراء للقمح من السوق العالمية تقوم بها الهيئة المصرية منذ بدء السنة المالية 2012-2013 في أول يوليو تموز. وهي أيضا ثالث صفقة تبرمها الهيئة في أسبوعين مع توجه مصر لتأمين الامدادات وسط قلق متزايد من تقلص المحاصيل بسبب الطقس في دول مصدرة رئيسية مثل روسيا وأستراليا.

وقلصت الحكومة الروسية توقعاتها لمحصول الحبوب في 2012 إلى 75 مليون طن وتسعى لطمأنة الأسواق بعدم تكرار صدمة أغسطس آب 2010 حينما فاجأت الأسواق بقرار حظر تصدير الحبوب مع اتضاح حجم الخسائر من موجة جفاف شديدة.

وأشارت الحكومة هذا العام إلى أنها قد تفرض رسوما وقائية إلا أن ذلك لن يتم سوى بعد انتهاء السنة.

لكن تجارا ومحللين يتوقعون على نطاق واسع فرض قيود بشكل أو بآخر في وقت قريب غايته نوفمبر تشرين الثاني بعدما أظهرت صادرات كثيفة في الشهور الأولى من الموسم أن روسيا قد تستهلك الفائض المتاح للتصدير البالغ 10-12 مليون طن قبل اول يناير كانون الثاني.

وقال محللو القطاع الزراعي لدى سوف-ايكون في مذكرة "دخلت مصر السوق بعد تصحيح الأسعار (العالمية) الأسبوع الماضي وربما بعدما تأكدت من عدم فرض قيود على الصادرات الروسية في المستقبل القريب."

واشترت مصر القمح الروسي للشحن بين أول اكتوبر تشرين الأول والعاشر منه بنظام تسليم ظهر السفينة (فوب). (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)