بنكان فرنسيان يحققان بشأن انتهاكات محتملة لعقوبات أمريكية

Mon Aug 27, 2012 5:51pm GMT
 

باريس 27 أغسطس آب (رويترز) - قال بنك بي.إن.بي باريبا وبنك كريدي أجريكول الفرنسيان اليوم الإثنين إنهما يجريان تحقيقات داخلية في مدفوعات بالدولار لمعرفة ما إذا كانت تشكل انتهاكات محتملة لعقوبات أمريكية.

ولم يؤكد أي من البنكين ما إذا كانت تلك التحقيقات تتعلق بالعقوبات الأمريكية ضد إيران التي أدت إلى تحقيقات لدى بنوك منافسة مثل أوني كريديت ورويال بنك أوف سكوتلند وكلفت ستاندرد تشارترد غرامة ضخمة.

وقال متحدث باسم بي.إن.بي "نقوم بإجراء مراجعة داخلية" مشيرا إلى إفصاح من التقرير السنوي للبنك لعام 2011 أفاد بأن التحقيق يتعلق "بمدفوعات معينة بالدولار الأمريكي مرتبطة بدول وأشخاص وكيانات قد تكون تحت عقوبات أمريكية". وأضاف أن البنك تحدث مع هيئات تنظيمية أمريكية.

وقالت متحدثة باسم كريدي أجريكول إن البنك يراجع أيضا مدفوعات مرتبطة بدول وكيانات من المحتمل أن تكون خاضعة لعقوبات أمريكية مضيفة أن "المراجعة جارية".

ولم يشر سوسيتيه جنرال ثاني أكبر بنك فرنسي مدرج بالبورصة في تقريره السنوي إلى أي مراجعة مماثلة. وقالت متحدثة إن البنك أوقف جميع تعاملاته مع الكيانات الإيرانية اعتبارا من فبراير شباط 2012 وأعاد رخصته المصرفية إلى بنك إيران المركزي. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)