دول آسيا والمحيط الهادي تعد بالنمو وتبدي مخاوف حيال الاقتصاد

Sun Sep 9, 2012 8:56am GMT
 

فلاديفوستوك (روسيا) 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - وعدت دول آسيا والمحيط الهادي ومنها الصين واليابان والولايات المتحدة بإجراءات لدعم النمو اليوم الأحد ورفضت فرض قيود على الصادرات من المواد الغذائية في سعيها لاحياء الاقتصاد العالمي الضعيف.

واختتمت الدول على جانبي المحيط الهادي قمة استمرت يومين في جزيرة قبالة سواحل ميناء فلاديفوستوك الروسي بابداء القلق تجاه حالة الاقتصاد والأمن الغذائي العالمي ودلائل على تنامي الحماية التجارية.

واتفقت 21 دولة أعضاء المنتدى الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (أبك) على خفض الرسوم على واردات التكنولوجيا الصديقة للبيئة وتبني خطوات لدعم النمو وتحرير التجارة لمواجهة المشاكل التي تفاقمت جراء أزمة الديون في أوروبا.

وقالت الدول الأعضاء "تظل الاسواق المالية هشة في حين يقود ارتفاع الديون والعجز العام في بعض الاقتصادات المتقدمة لظروف معاكسة قوية تعوق تعافي الاقتصاد العالمي وتؤثر الأحداث في أوروبا سلبا على النمو في المنطقة.

"في مثل هذه الظروف نحن عازمون على العمل بشكل جماعي لدعم النمو ودعم الاستقرار المالي واستعادة الثقة."

وتصدر أبك التي تضم ايضا ماليزيا وإندونيسيا وكندا وكوريا الجنوبية قراراتها بالاجماع وتحركاتها غير ملزمة لكن نفوذها يتصاعد مع انحسار دور أوروبا.

وتضم دول ابك 40 بالمئة من سكان العالم وتسهم بنسبة 54 بالمئة من انتاجه الاقتصادي و44 بالمئة من التجارة العالمية وتضم أكبر ثلاثة اقتصادات في العالم وهي الولايات المتحدة والصين واليابان. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)