التجارة النفطية بين كردستان وتركيا في نمو.. وتوقع المزيد

Sun Sep 9, 2012 3:17pm GMT
 

من بيج ماكي

خور مور (العراق) 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - تخطو منطقة كردستان خطواتها الأولى تجاه الاستقلال عن بغداد في بيع انتاجها من النفط والغاز إذ تنقل قافلة من الشاحنات منتجات ثانوية من المكثفات من حقل ناء للغاز إلى تركيا مباشرة.

ويجري تحميل 15 شاحنة على الأقل يوميا بمكثفات عالية الجودة في محطة خور مور للغاز قبل أن تبدأ رحلة تستغرق يومين إلى مرسين على ساحل تركيا على البحر المتوسط.

وفي المقابل تعود الشاحنات من تركيا محملة بكميات ضئيلة من وقود الديزل والكيروسين لتستخدمها محطات الكهرباء في اقليم كردستان شبه المستقل.

وقال مسؤول مطلع على العملية التي تتم بين شركات خاصة "هذه بداية بسيطة لكنها رمزية لبدء تجارة النفط المباشرة بين حكومة اقليم كردستان وتركيا. وسيكون هناك المزيد في المستقبل."

وأضاف "لا يفكر أي من الجانبين في التوقف."

لكن بغداد تريد منهما التوقف إذ ترى أن الحكومة المركزية هي الجهة الوحيدة صاحبة الحق في تصدير النفط والغاز المنتج في العراق وتقول إن نقل الانتاج بالشاحنات من كردستان عبر الحدود إلى تركيا غير قانوني.

وفي غضون ذلك تشجع أنقرة عمليات المقايضة التي بدأت بخمس شاحنات في يوليو تموز. وقال وزير الطاقة التركي تاندر يلديز إن العدد قد يرتفع إلى 200 شاحنة يوميا أي نحو 40 ألف برميل يوميا.

وتقول مصادر بالقطاع إن حكومة اقليم كردستان تزود تركيا حاليا بمكثفات من خور مور فحسب لكنها ستصدر أيضا النفط الخام من حقول أخرى.   يتبع