انتقادات للمركزي الإيراني بسبب تراجع الريال

Mon Sep 10, 2012 12:43pm GMT
 

دبي 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال نائب بارز بالبرلمان الإيراني اليوم الإثنين إن البنك المركزي الإيراني فشل على مدى أسابيع في توفير الدولار الأمريكي للتجار لاستيراد السلع الأساسية ما دفع قيمة العملة المحلية للتراجع أمام الدولار.

وأفاد موقع مثقال لأسعار العملة على الانترنت أن الريال الإيراني انخفض إلى مستوى قياسي اليوم الإثنين مسجلا 25 ألفا و650 ريالا للدولار أي نحو نصف قيمته قبل عام.

ويمثل ذلك انخفاضا نسبته 17 بالمئة عن سعر الريال يوم الخميس ويأتي في الوقت الذي تواجه فيه إيران ضغوطا اقتصادية وسياسية متزايدة بشان برنامجها النووي المثير للنزاع.

ويجري تداول الريال بسعرين في إيران سعر "مرجعي" يبلغ 12 ألفا و260 ريالا للدولار وهو الذي يتعامل به البنك المركزي ومتاح لاستيراد السلع الاساسية فحسب وسعر آخر أقل بكثير تحدده سوق مكونة من شركات صرافة صغيرة يشتري منها أغلب الايرانيين احتياجاتهم من العملة الصعبة.

واتهم غلام رضا مصباحي مقدم رئيس لجنة التخطيط والموازنة بالبرلمان اليوم الإثنين البنك المركزي بعدم توفير الدولارات الرخيصة لاستيراد السلع الأساسية على مدى ثلاثة أسابيع ما اضطر التجار الإيرانيين إلى للجوء للسوق الخاصة لشراء الدولار وهو ما دفع سعر الريال للانخفاض.

ونقلت عنه وكالة فارس للأنباء قوله "للأسف ارتكبت الحكومة أكبر خطأ في التاريخ بعدم ضخ الدولارات لتلبية الطلب في سوق الصرف."

وأضاف "على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية توقف البنك المركزي عن توفير الدولارات."

وتابع "أدى توقف امدادات الدولار لارتفاع كبير في سعره بالسوق."

ولم يذكر النائب بالبرلمان كيف علم بالتغيير المفترض في سياسة البنك المركزي.

وفي حديث لوكالة مهر للأنباء الإيرانية الأسبوع الماضي قال مستورد إيراني إن الحكومة لم تقدم الدولار المدعوم لاستيراد السلع الأساسية منذ أكثر من أسبوعين ما ترك البضائع عالقة في الجمارك. وتستخدم العملة الصعبة الرخيصة لشراء سلع مثل اللحوم والحبوب والزيوت والسكر. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)