التضخم في السودان يظل فوق 40% في أغسطس مع ارتفاع أسعار الواردات

Mon Sep 10, 2012 3:48pm GMT
 

الخرطوم 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - ظل معدل التضخم في السودان فوق مستوى 40 بالمئة في أغسطس آب الماضي إذ أدى إنهاء دعم الوقود بعد انفصال جنوب السودان العام الماضي إلى ارتفاع أسعار الغذاء المستورد والسلع الاستهلاكية.

فبعد استقلال جنوب السودان فقد السودان ثلاثة ارباع انتاجه من النفط المصدر الرئيسي للدخل والدولارات التي تستخدمها الدولة في سداد فواتير الواردات.

وارتفع معدل التضخم السنوي إلى 42.1 بالمئة في أغسطس آب من 41.6 بالمئة في يوليو تموز أي أعلى بكثير من 15 بالمئة المسجلة في يونيو حزيران 2011 قبل استقلال الجنوب.

ولم يشهد السودان انتفاضات شعبية كتلك التي أطاحت بالرئيسين المصري والتونسي العام الماضي لكنه شهد احتجاجات محدودة منذ يونيو عندما أعلنت الحكومة إجراءات تقشف منها الإلغاء التدريجي لدعم الوقود.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء في السودان في تقريره الشهري إن معدل التضخم في أغسطس على أساس شهري بلغ اربعة بالمئة.

وشهدت اسعار الغذاء أكبر ارتفاع فزادت أسعار اللحوم 5.2 بالمئة والخضراوات 6.9 بالمئة والمشروبات 8.6 بالمئة.

وقال مسؤولون إن التضخم سيواصل الارتفاع حتى نهاية العام إذ ان أثر الإلغاء التدريجي لدعم الوقود لم يظهر كاملا بعد.

وقال صندوق النقد الدولي الاسبوع الماضي إن التضخم قد يتراجع بدرجة كبيرة في الأشهر المقبلة إذا نفذت الحكومة بالكامل برنامج التقشف وحسنت كفاءة تحصيل الضرائب.

وخفض البنك المركزي قيمة الجنيه السوداني في يوليو لسد الفجوة مع السوق السوداء ولتصبح الصادرات مثل المنتجات الزراعية أرخص. وتراجع الجنيه بدرجة أكبر منذ ذلك الحين.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)