ارتفاع طفيف للعجز التجاري الأمريكي في يوليو

Tue Sep 11, 2012 12:47pm GMT
 

واشنطن 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - ارتفع العجز التجاري للولايات المتحدة قليلا في يوليو تموز مع انكماش الصادرات إلى ألمانيا وفرنسا ودول أوروبية أخرى وارتفاع الواردات من الصين إلى مستوى قياسي جديد.

وبلغ العجز التجاري الشهري 42 مليار دولار مقارنة مع تقدير معدل بالخفض بلغ 41.9 مليار دولار لشهر يونيو حزيران.

وتوقع محللون استطلعت آراؤهم قبل صدور التقرير عجزا أكبر من ذلك عند حوالي 44 مليار دولار.

ويبدو أن أزمة الديون في أوروبا تنال من الطلب حيث تراجعت الصادرات الأمريكية إلى دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين 11.7 بالمئة في يوليو.

وسجلت الصادرات إلى ألمانيا أدنى مستوياتها منذ فبراير شباط 2010 والعجز التجاري مع الاتحاد الأوروبي أكبر مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2007.

لكن إجمالي الصادرات الأمريكية بلغ 183.3 مليار دولار بانخفاض واحد بالمئة فقط عن مستواه القياسي المرتفع في يونيو.

وسجلت صادرات الولايات المتحدة من الغذاء والعلف والمشروبات مستوى قياسيا مرتفعا في يوليو مدعومة بارتفاع أسعار المحاصيل.

وتراجعت الواردات الإجمالية 0.8 بالمئة إلى 225.3 مليار دولار ساعد على ذلك انخفاض في أسعار النفط العالمية. وسجلت واردات النفط وسائر الإمدادات والمواد الصناعية أدنى مستوى منذ أواخر 2010.

وفي غضون ذلك سجلت الواردات من الصين مستوى قياسيا مرتفعا عند 37.9 مليار دولار في يوليو ليصل العجز التجاري مع بكين إلى مستوى قياسي مرتفع قدره 29.4 مليار دولار.

وزادت الصادرات الأمريكية إلى الصين التي كانت من أسرع الأسواق نموا للسلع الأمريكية 0.4 بالمئة فقط في يوليو لتصل إلى 8.6 مليار دولار. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)