راخوي: اسبانيا تدرس برنامج الانقاذ لكنه قد لا يكون ضروريا

Wed Sep 12, 2012 1:28pm GMT
 

مدريد/هلسنكي 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي اليوم الأربعاء إن اسبانيا مازالت تدرس تكلفة طلب مساعدة من برنامج شراء السندات الذي يتبناه البنك المركزي الأوروبي وأضاف ان تحسن أحوال السوق قد يلغي الحاجة لطلب المعونة.

وصرح راخوي أمام البرلمان "لا أدري إذا كانت اسبانيا بحاجة إليها" في إشارة إلى حزمة انقاذ دولية لاسبانيا.

وانخفضت العائدات على السندات الاسبانية انخفاضا حادا إلى أقل مستوى في خمسة أشهر منذ أن وافق البنك المركزي الأوروبي الأسبوع الماضي على إطلاق برنامج جديد لشراء السندات لخفض تكلفة الاقراض في دول منطقة اليورو المثقلة بالديون بشرط أن تطلب مساعدة صندوق الانقاذ وتلتزم بشروط صارمة.

وفي وقت سابق قال راخوي في مقابلات مع صحف فنلندية إنه لا يمانع في مراقبة صندوق النقد الدولي لالتزام اسبانيا بشروط أي حزمة مساعدات لكنه أصر على عدم فرض شروط جديدة بشأن بخفض الدين على اسبانيا.

وتواجه اسبانيا مشاكل عجز مالي وديون على مناطق الحكم الذاتي وضغوطا من وكالات التصنيف الائتماني وقد حصلت بالفعل على أموال انقاذ اوروبية تصل إلى 100 مليار يورو (128.5 مليار دولار) لبنوكها المتعثرة.

(الدولار = 0.7785 يورو) (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)