مشرعان أمريكيان يطالبان بممارسة ضغوط لخفض واردات النفط الايراني

Thu Sep 13, 2012 8:58am GMT
 

واشنطن 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - حث عضوان في مجلس الشيوخ الأمريكي إدارة الرئيس باراك أوباما على مارسة ضغوط على الدول لخفض وارداتها من النفط الايراني قبل أن تمنحها اعفاءات من العقوبات الأمريكية المفروضة على التعاملات التجارية مع الدولة العضو في أوبك.

وفي رسالة إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قال السناتور مارك كيرك والسناتور روبرت منينديز إنهما يعتقدان أنه ينبغي على الإدارة الأمريكية أن تضمن أن الدول المستهلكة للنفط خفضت وارداتها الايرانية بنحو 18 في المئة قبل أن تمنحها واشنطن من جديد اعفاء لمدة 180 يوما من العقوبات. وكيرك ومنينديز هما مهندسا قوانين العقوبات على ايران.

وتهدف العقوبات إلى أن تصعب على ايران تمويل برنامجها النووي الذي تشتبه واشنطن أنه يهدف لانتاج أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران. وبموجب قوانين العقوبات تحرم البنوك في الدول التي تشتري النفط من ايران من اجراء معاملات تجارية مع النظام المالي الأمريكي قبل أن تقلص امداداتها من النفط الايراني.

ومنحت إدارة أوباما هذا العام اعفاءات لكافة مشتري النفط الايراني الرئيسيين لأنهم خفضوا مشترياتهم "على نحو كبير". وخضع تعبير "على نحو كبير" للكثير من التفسيرات.

ومن المقرر تجديد الاعفاءات الممنوحة لليابان وعشر من دول الاتحاد الأوروبي هذا الشهر.

وكتب كيرك ومنينديز "نعتقد أن تعبير ‭‭'‬‬خفض كبير‭‭'‬‬ يعني خفض المشتريات 18 في المئة عل الأقل سواء من خلال خصم في الأسعار أو تقليص حجم المشتريات."

وتشير التقديرات إلى تراجع صادرات نفط الايرانية إلى نحو مليون برميل يوميا من 2.3 مليون تقريبا قبل عام جراء العقوبات. (إعداد سها جادو للنشرة العربية تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)