مقدمة 1-الاتحاد الأوروبي يتعهد بمساعدات مالية لمصر تصل إلى 700 مليون يورو

Thu Sep 13, 2012 4:51pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل بعد مؤتمرات صحفية)

بروكسل 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - تعهد الاتحاد الأوروبي بمساعدات اقتصادية لمصر تصل قيمتها إلى 700 مليون يورو (902 مليون دولار) اليوم الخميس لإظهار كيف تحاول الحكومات الأوروبية بناء روابط مع الحكام الإسلاميين الذين تولوا السلطة بعد أول انتخابات حرة تشهدها البلاد.

وجاء التعهد في حين يقوم الرئيس المصري محمد مرسي بأول زيارة له لأوروبا بعد انتخابه في يونيو حزيران الماضي آملا في طمأنة الاتحاد الأوروبي بشأن التزامه بالديمقراطية وكسب مساعدات اقتصادية مع تطلعه لانعاش الاقتصاد.

ووصل مرسي إلى السلطة بعدما رشحته جماعة الاخوان المسلمين المناهضة لإسرائيل والتي بدأت واشنطن علاقات رسمية معها في العام الماضي. وقال مرسي اليوم انه يؤيد الاحتجاج السلمي وليس مهاجمة السفارات بعد أن تسلق مصريون غاضبون من فيلم يقولون إنه مسيء للنبي محمد جدران السفارة الأمريكية في القاهرة وأنزلوا العلم الأمريكي.

وتريد أوروبا الابقاء على مصر كحليف قوي للغرب بعد انتهاء الحكم السلطوي للرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي وتأمل في أن تصبح القاهرة نموذجا لدول المنطقة التي شهدت تغيرات منذ بدء انتفاضات الربيع العربي في 2011.

وقال هيرمان فان رومبوي رئيس المجلس الأوروبي الذي يمثل حكومات الاتحاد الأوروبي "مصر دولة رئيسية في منطقة قريبة جدا ومهمة جدا لأوروبا." وأضاف "نجاح مصر سيكون له آثار إيجابية على المنطقة بأسرها."

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو إن الاتحاد الأوروبي تعهد بتقديم مساعدات مالية لمصر بقيمة 500 مليون يورو - بشرط توصل مصر لاتفاق مع صندوق النقد الدولي بشأن مساعدات مالية - بالاضافة إلى ما بين 150 و200 مليون يورو لتمويل خطة للتعافي الاقتصادي.

وتأتي هذه التعهدات بالإضافة إلى 449 مليون يورو اتاحها الاتحاد الأوروبي بالفعل لمصر في الفترة من 2011 إلى 2013 لدعم برامج مثل التدريب المهني للشبان.

ولدى الاتحاد الأوروبي خطط طموحة لقيادة شمال افريقيا الذي يصفه بجاره الجنوبي نحو ديمقراطية أعمق بعد الربيع العربي ويقول مسؤولون من الاتحاد إنهم يريدون توضيح انهم يربطون بين المساعدات والإصلاحات الديمقراطية.   يتبع