اليابان تخفض توقعاتها الاقتصادية للشهر الثاني مع ضعف الطلب العالمي

Fri Sep 14, 2012 7:50am GMT
 

طوكيو 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - خفضت الحكومة اليابانية توقعاتها الاقتصادية للشهر الثاني على التوالي وحذرت من أن النمو يتوقف ما يشير إلى تنامي المخاوف حيال تبعات التباطؤ العالمي ويبقي البنك المركزي الياباني تحت ضغوط لاتخاذ المزيد من اجراءات التحفيز النقدي.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يحجم بنك اليابان (المركزي) خلال اجتماع الأسبوع المقبل عن اتخاذ مزيد من اجراءات التيسير النقدي بالرغم من أنه من المرجح أن يقدم صورة أكثر قتامة لثالث أكبر اقتصاد في العالم ما يبقي على توقعات الأسواق بانه سيطلق جولة جديدة من التحفيز النقدي قريبا.

وذكرت الحكومة اليوم الجمعة في تقريرها الشهري لشهر سبتمبر أيلول "يبدو أن الانتعاش الاقتصادي سيتوقف جراء التباطؤ العالمي". وهذه نظرة أكثر حذرا من تقرير الشهر الماضي عندما قالت الحكومة إن الاقتصاد يتعافي بصورة معتدلة بالرغم من بعض أوجه الضعف.

ويبرز هذا المخاوف بين صناع السياسات من أن الصادرات ربما لا ترتفع في الوقت المناسب لتبقي اقتصاد اليابان على مسار الانتعاش فيما تضر أزمة الديون السيادية لأوروبا بالتجارة العالمية وتؤجل انتعاش الأسواق الكبيرة مثل الصين.

وكانت أخر مرة تخفض فيها الحكومة اليايانية توقعاتها الاقتصادية على التوالي في أواخر عام 2008 وحتى بداية 2009 حينما كانت البلاد تعاني من تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وخلال تقرير سبتمبر أبقت الحكومة على توقعاتها باستمرار ضعف الصادرات وخفضت توقعاتها للانتاج مشيرة إلى تأثير تباطؤ الطلب العالمي.

كما عدلت بالخفض توقعاتها للاستهلاك الخاص ما يثير الشكوك حول توقعات البنك المركزي بان تعوض قوة الطلب المحلي جانبا من ضعف الصادرات. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)