التوترات مع الصين تجبر شركات يابانية على الانسحاب

Mon Sep 17, 2012 5:08am GMT
 

شنغهاي (الصين) 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - اغلقت بعض الشركات اليابانية مصانعها ومتاجرها في الصين بشكل مؤقت بعد ان احتجاجات غاضبة بشأن جزر متنازع عليها.

وجاء وابل التحذيرات من جانب المسؤولين والصحف الصينيين بعد ان شهدت عشرات المدن الصينية احتجاجات في مطلع الاسبوع اتسم بعضها بالعنف . وحث رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا بكين على ضمان حماية اليابانيين وممتلكاتهم.

وتحذر الحكومة اليابانية رعاياها من الاحتجاجات الواسعة النطاق في الصين يوم الثلاثاء عندما تحتفل الصين باليوم الرسمي لاحتلال اليابان لاجزاء من الصين وقت الحرب.

وفتح الحزب الشيوعي الصيني الحاكم الذي نادرا ما يسمح باحتجاجات الشوارع الباب امام اظهار الغضب العام بعد قرار اليابان في الاسبوع الماضي بشراء الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي التي تطلق طوكيو عليها اسم سينكاكو في حين تطلق عليها بكين اسم ودياويو من مالك ياباني خاص.

ووصفت بكين ذلك بانه انتهاك خطير لسيادتها.

وحذرت الطبعة الدولية لصحيفة الشعب الصينية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني من ان بكين قد تلجأ للانتقام الاقتصادي اذا استمر النزاع وهددت بتداعيات دائمة بالنسبة لليابان.

وقال كويتشيرو جيمبا وزير خارجية اليابان اليوم الاثنين ان طوكيو وواشنطن متفقتان على ان اتفاقية الامن المبرمة بين اليابان والولايات المتحدة تغطي الجزر التي تتنازع اليابان والصين السيادة عليها في بحر الصين الشرقي.

وقال جيمبا للصحفيين بعد الاجتماع مع وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا في طوكيو "لم أثر هذا الموضوع اليوم ولكن هناك تفاهما مشتركا بين اليابان والولايات المتحدة بان الاتفاقية تغطي(هذه الجزر)."

وحذر مسؤول تجاري صيني في الاسبوع الماضي من ان هذا النزاع قد يمتد الى العلاقات التجارية.   يتبع