حرق الخام السعودي يبلغ مستوى قياسيا جديدا في يونيو ويوليو

Wed Sep 19, 2012 11:20am GMT
 

دبي 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهرت بيانات حكومية رسمية أن السعودية أحرقت كميات شهرية قياسية من النفط في يونيو حزيران ويوليو تموز على عكس خطط المملكة للحد من استهلاك الخام في فصل الصيف من هذا العام بزيادة الاعتماد على الغاز.

واظهرت بيانات نشرت بموجب مبادرة البيانات النفطية المشتركة اليوم الأربعاء أن المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم أحرقت في المتوسط 743500 برميل يوميا من الخام في يونيو ويوليو بارتفاع 82 ألف برميل يوميا عن الفترة نفسها من العام الماضي وذلك لتوليد الكهرباء لتشغيل أجهزة التكييف.

وكانت المملكة تأمل أن توفر الإمدادات الإضافية من حقول الغاز السعودية التي أتيحت لمحطات توليد الكهرباء ملايين البراميل من النفط الخام للتصدير هذا الصيف.

وفي يونيو أحرقت السعودية في المتوسط 778 ألف برميل يوميا بزيادة 162 ألف برميل يوميا عن يونيو 2011.

ورغم التراجع الكبير من يونيو إلى يوليو الذي احرقت السعودية فيه 709 آلاف برميل يوميا ظل معدل الحرق في يوليو أعلى بثلاثة آلاف برميل يوميا عنه في الشهر نفسه من العام الماضي.

وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي في مارس آذار إن من العار حرق الخام لتوليد الكهرباء وإن شركة أرامكو النفطية الحكومية ستعزز امدادات الغاز لمحطات توليد الكهرباء هذا الصيف إذ يمكن إتاحة 90 ألف برميل إضافية من المكافيء النفطي.

لكن مصدرا على علم بالأمر قال إن الغاز المتاح اتضح انه أقل مما كان يعتقد ما أجبر ارامكو على البحث عن وقود بديل لتلبية ارتفاعات الطلب في فصل الصيف مع وصول درجات الحرارة في المملكة إلى 45 درجة مئوية.

وتمت تلبية جزء من هذا الطلب بزيت الوقود لكن المتوفر منه لم يكن كافيا ما اضطر المملكة التي تضم أراضيها اكبر احتياطيات نفطية في العالم إلى حرق خمسة ملايين برميل إضافية من الخام خلال الشهرين بالمقارنة بالعام الماضي.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)