مسح: تراجع النشاط الاقتصادي بمنطقة اليورو رغم خطة المركزي الأوروبي

Thu Sep 20, 2012 9:41am GMT
 

لندن 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الخميس أن خطة البنك المركزي الأوروبي لشراء سندات أخفقت حتى الآن في تحقيق أي تحسن كبير في عمليات الشركات التي تعاني من مشكلات في منطقة اليورو.

وأظهرت مؤشرات مؤسسة ماركت لمديري المشتريات أن تباطؤ النشاط في قطاع الخدمات بمنطقة اليورو تزايد هذا الشهر بأسرع وتيرة منذ يوليو تموز 2009 وكان أداء الشركات الفرنسية هو الأسوأ.

وانخفض مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات بمنطقة اليورو- وهو مؤشر جيد على الأداء الاقتصادي- إلى 46.0 في سبتمبر أيلول من 47.2 في أغسطس آب ليأتي أقل حتى من أكثر التوقعات تشاؤما عند 46.5 في استطلاع أجرته رويترز وشمل نحو 40 اقتصاديا.

وتشير قراءة دون مستوى 50 نقطة إلى انكماش النشاط.

جاءت بيانات قطاع الخدمات بالرغم من ارتفاع مفاجيء في بيانات مسح ألمانية متصلة ما يشير إلى أن أداء اقتصادات منطقة اليورو الأصغر مثل أسبانيا وايطاليا جاء ضعيفا بشكل خاص هذا الشهر الأمر الذي يعزز احتمال أن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة في أكتوبر تشرين الأول.

ولا توجد بوادر تذكر على أن خطة المركزي الأوروبي لشراء ديون دول منطقة اليورو المتعثرة والتي أعلنت في السادس من سبتمبر أيلول قد عززت الثقة بين شركات قطاع الخدمات - حتى الآن على الأقل.

وقال كريس وليامسون كبير الاقتصاديين في ماركت "كنا نأمل في أن يؤدي اعلان المركزي الأوروبي عن التدخل في سوق السندات إذا ما طلبت أسبانيا وايطاليا المساعدة إلى زيادة الثقة في مناخ الأعمال لكن يبدو أن الأمر ليس كذلك."

وأظهر نتائج مسح مديري المشتريات في المانيا تحسنا قويا مفاجئا إذ عادت شركات الخدمات في أكبر اقتصاد في منطقة اليورو إلى تحقيق نمو متواضع للغاية هذا الشهر.

وجاءت بيانات مسح مديري المشتريات في قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات في ألمانيا أفضل من أكثر التوقعات تفاؤلا لنحو 30 اقتصاديا.   يتبع