لا اتفاق حتى الان بين اليونان والمقرضين بشأن إجراءات التقشف

Fri Sep 21, 2012 6:32pm GMT
 

أثينا 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الجمعة إن اليونان ومقرضيها الدوليين أحرزوا تقدما في تحديد تفاصيل حزمة تقشف مثيرة للخلاف لكنهم لم يتوصلوا إلى اتفاق في آخر جولة من المحادثات قبل مغادرة فريق المفتشين اليونان.

ومن المقرر استئناف المحادثات التي خيم عليها التوتر والخلاف بشأن إصلاح القطاع العام بعد أسبوع حين يعود المفتشون التابعون للمفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي إلى أثينا.

وتحتاج اليونان -التي تقف على شفا الإفلاس- الي موافقة المقرضين الدوليين على تخفيضات للإنفاق بقيمة 12 مليار يورو تقريبا لكي تحصل على الشريحة التالية من المساعدات التي بدونها ستواجه تخلفا مؤكدا عن السداد واحتمال الخروج من منطقة اليورو.

وقال مسؤول بوزارة المالية اليونانية للصحفيين بعد انتهاء المحادثات بين المقرضين ووزارة المالية "حدث تقدم... المحادثات مستمرة."

واضاف قائلا "اتفقنا على عدد من الإجراءات لكن هناك حاجة الي المزيد."

وأكد الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي أيضا "وقفة قصيرة" في المحادثات وقالا إنها حققت تقدما.

وقال الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد في بيان "أجرت البعثة محادثات مثمرة مع السلطات منذ أوائل سبتمبر (ايلول) وأحرزت تقدما جيدا خلال هذه الفترة.

"البعثة تتطلع لمواصلة تلك المحادثات قريبا في أثينا."

وقال المسؤول اليوناني إنه يتعين إتمام حزمة التقشف بحلول 28 سبتمبر أيلول.   يتبع