فرنسا: عقوبات أوروبية جديدة على إيران تستهدف قطاعي المال والتجارة

Tue Sep 25, 2012 8:39pm GMT
 

الأمم المتحدة 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الثلاثاء إن الجولة التالية من عقوبات الاتحاد الأوروبي على إيران بسبب برنامجها النووي ستركز على القطاع المالي والتجارة.

وأبلغ الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت سابق اليوم أن الاتحاد الاوروبي مستعد لفرض مجموعة جديدة من العقوبات لزيادة الضغط على إيران وحملها على العودة لطاولة المفاوضات.

وقال فابيوس على هامش الاجتماع إن العقوبات ستكون "على الجانب المالي والتجاري."

وشدد الغرب عقوباته على إيران بشكل كبير هذا العام حيث حظر الاتحاد الاوروبي استيراد الخام من طهران واستهدفت عقوبات أمريكية البنوك التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني. لكن هذه العقوبات لم تسفر عن تقدم ملموس صوب حل دبلوماسي.

وسئل عن احتمال فرض عقوبات أشد على المركزي الإيراني فقال فابيوس "ربما يتم ذلك. لم نستنفد (العقوبات) بشكل كامل."

ويقول دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن فرص فرض عقوبات جديدة من مجلس الأمن الدولي على إيران ضعيفة في الوقت الحالي في ظل معارضة روسيا والصين للفكرة. وسيجتمع مسؤولون كبار من وزارات الخارجية بالأعضاء الدائمين الخمس بمجلس الأمن زائد ألمانيا يوم الخميس في نيويورك لمناقشة الوضع في إيران. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)